من قال إن وعورة الطرق لا تجذب الزائرين؟

باستيا (فرنسا)
سياحة مثيرة لهواة التسلق

تشتهر جزيرة كورسيكا الفرنسية بطرقها الوعرة المكسوة بالصخور التي لا تترك لزائري الجزيرة خيارا آخر سوى تسلقها.

ويقع "وادي ريستونيكا" الذي ينطوي على طابع رومانسي في قلب جزيرة كورسيكا ويعرف بانحداره الشديد، لذلك فإن التسلق هو الخيار الوحيد للوصول إلى أسفله.

ويستخدم المتسلقون قليلو الخبرة الاسلاك المصنوعة من الصلب والسلالم الحديدية لتسلق الصخور الوعرة للوصول في نهاية المطاف إلى بحيرة ميلو الجبلية على ارتفاع أكثر من 1700 متر فوق مستوى سطح البحر.

وتتنوع المناظر الطبيعية في جزيرة كورسيكا كتنوع الممرات التي يسلكها المتنزهون حيث يمكنهم المفاضلة بين الطرق الوعرة التي تؤدي إلى قمم جبلية يصل ارتفاعها إلى 2000 متر والممرات السهلة التي تفصل السهول والوديان المنبسطة.

فهناك على سبيل المثال طريق "جي.آر 20" الذي يتميز بطابع أسطوري ويمتد من منطقة كالينزانا بشمال غرب الجزيرة إلى منطقة بورتو فيسيو بجنوب شرقها. وهو أحد أطول الطرق الوعرة في فرنسا.

وعند سفح سلسلة جبال "كول دو فيزافونا" هناك طريق سهل يمر عبر إحدى الغابات إلى جبل "كاسكيد أنجليه" وهناك طرق أكثر سهولة تقع بأقصى الجنوب قرب جبل كول دو بافيلا.

وتترك المنحدرات التي يغطيها الغرانيت الاحمر على امتداد خليج بورتو تأثيرا مختلفا على الزائرين. وأدرجت هذه المنطقة على قائمة منظمة اليونسكو لمواقع التراث الانساني العالمي.