ساركوزي يؤكد للقذافي حرص فرنسا على تعزيز العلاقات مع ليبيا

فرنسا تعطي اهمية خاصة لعلاقاتها مع ليبيا

طرابلس - اجرى الرئيس الفرنس نيكولا ساركوزي الاثنين اتصالا هاتفيا مع الزعيم الليبي معمر القذافي اعرب خلاله عن رغبة فرنسا في تعزيز التعاون المثمر في كافة المجالات بين البلدين، حسب ما ذكر التلفزيون الليبي.
وقال المصدر ان الاتصال الهاتفي بين ساركوزي والقذافي "تناول القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك".
واضاف ان الرئيس الفرنسي اكد للزعيم الليبي "حرص بلاده على تفعيل وتعزيز التعاون خاصة في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والطاقة بما يحقق المصلحة المشتركة بين فرنسا وليبيا".
واشار التلفزيون الليبي الى ان الرئيس الفرنسي اكد "استعداده التام لبذل كل الجهود من اجل ان يشهد التعاون بين الفضاء الافريقي والاوروبي المزيد من الدفع الى الامام" مشيرا الى "حرص فرنسا على التعاون مع ليبيا بأعتبارها بوابة افريقيا الشمالية".
ونقل التلفزيون عن ساركوزي قوله للقذافي ان "تفعيل الحوار الاوروبي والافريقي من شأنة ان يدعم التعاون بين القارتين بما يحقق مصالح شعوبهما".
وكانت الصحف الليبية الرسمية شنت في السابع من ايار/مايو هجوما عنيفا على ساركوزي، معتبرة انه ما كان عليه "حشر انفه" في قضية الممرضات البلغاريات الخمس المعتقلات في ليبيا خلال حملته الانتخابية.
واعلن ساركوزي اثر فوزه بالانتخابات الرئاسية الفرنسية ان بلاده لن تتخلى عن "الممرضات البلغاريات المعتقلات في ليبيا منذ ثماني سنوات".
وقال مراقبون في طرابلس انه من الواضح ان الرئيس الفرنسي اراد التخفيف من اثر تصريحاته حول قضية الممرضات.
وقد حكم بالاعدام على الممرضات الخمس وطبيب فلسطيني في ايار/مايو 2004 بتهمة نقل فيروس الايدز الى 438 طفلا ليبيا في مستشفى بنغازي، توفي 56 منهم. وتم تثبيت الحكم في كانون الاول/ديسمبر 2006.
ويفترض ان تنظر المحكمة العليا الليبية في القضية للمرة الاخيرة، في محاكمة جديدة، بعد استئناف الممرضات والطبيب المسجونين في ليبيا منذ شباط/فبراير 1999، حكم الاعدام للمرة الثانية.