اتفاقيتان للتعاون الثقافي بين اتحاد كتاب الانترنت وجمعيات لبنانية وتونسية

كتب ـ المحرر الثقافي
مشاريع ثقافية مشتركة

وقع اتحاد كتاب الإنترنت العرب برئاسة الروائي محمد سناجلة اتفاقيتي تعاون ثقافي مع كل من الجمعية اللبنانية لتكنولوجيا المعلومات برئاسة د. منى الأشقر، وجمعية الرأس الطيب للثقافة والفنون والدراسات التونسية برئاسة الشاعر محجوب العياري.

وجاءت الاتفاقيتان لتعززا التعاون الثقافي والاعلامي بين المؤسسات الثقافية العربية ذات الاهتمامات المشتركة.

وقد نصت الاتفاقية المبرمة بين اتحاد كتاب الانترنت العرب والجمعية اللبنانية لتكنولجيا المعلومات على:

1ـ المشاركة وتبادل الخبرات في المجالات الثقافية المختلفة لاسيما تلك التي تتقاطع مع استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

2 ـ عقد ندوات ومؤتمرات وورش عمل تدخل في اختصاص الفريقين أو أي منهما، مع جهات أخرى في المجالات الثقافية عامة والرقمية منها خاصة.

3 ـ إقامة مشاريع ثقافية مشتركة بين الفريقين في مجالات الثقافة الرقمية المختلفة.

4 ـ عقد دورات متخصصة في بناء القدرات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتي يمكن أن تتناول على سبيل المثال لا الحصر:

أ ـ الإعلام الإلكتروني وطرق الكتابة الإبداعية الرقمية.

ب ـ المعلوماتية القانونية وقانون الفضاء الافتراضي.

ج ـ المعلوماتية الإدارية والحكومة الإلكترونية.

د ـ استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التنمية الاجتماعية والثقافية والاقتصادية.

على أن يتم الترويج لهذه الدورات بمعرفة كل من الفريقين وبالوسائل والإمكانات المتوفرة لدى كل منهما.

5 ـ يقوم كل فريق بتقديم الفريق الآخر للجهات الدولية والعربية التي يتعامل معها بهدف إقامة نشاطات مشتركة معها وجذب التمويل المادي اللازم لمشاريعهما.

6 ـ التعاون في مجالات الترجمة من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى والعكس بحيث يقدم كل منهما خبراته في هذا المجال بما ينعكس إيجابا على مصالحهما المشتركة.

7 ـ يقوم كل فريق من الفريقين بنشر نشاطات الفريق الآخر والترويج لها إعلاميا في المواقع الإلكترونية والصحف والمجلات الخاصة بكل منهما.

وجاء في اتفاقية التعاون الثانية بين اتحاد كتاب الانترنت العرب وجمعية الرأس الطيب للثقافة والفنون والدراسات التونسية على ان يقوما الفريقان بالمشاركة وتبادل الخبرات في المجالات الثقافية المختلفة وبالذات الرقمية منها.

وكذلك التعاون في مجال عقد الندوات والمؤتمرات وورش العمل بين الفريقين أو أي منهما مع جهات أخرى في المجالات الثقافية عامة والرقمية منها على وجه الخصوص. وإقامة مشاريع ثقافية مشتركة بين الفريقين في مجالات الثقافة الرقمية المختلفة.

ونصت ايضا على التعاون في مجالات الترجمة من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى والعكس صحيح بحيث يقدم كل منهما خبراته في هذا المجال، بما ينعكس على مصالحهما المشتركة.

وقال الروائي محمد سناجلة رئيس اتحاد كتاب الانترنت العرب "ان هذه الاتفاقيات تأتي من باب انفتاح الاتحاد على التعاون مع المؤسسات الثقافية والاعلامية العربية في كل مكان"

وأضاف "ان الاتحاد على ابواب مرحلة جديدة من التعاون مع مؤسسات عربية ودولية مختلفة بما يخدم مصالح الاتحاد وأهدافه المعلنة".

اما الشاعر محجوب العياري رئيس جمعية الرأس الطيب للثقافة والفنون والدراسات التونسية فقال "ان الثقافة في العصر الرقمي لم تعد محصورة في اطر جغرافية ضيقة فالثورة الرقمية تعطي المجال لطرق ابواب وافاق جديدة من التعاون بين المؤسسات الثقافية العربية، وما هذه الاتفاقية مع اتحاد كتاب الانترنت العرب سوى دليل ناصع على ذلك".

يذكر ان الجمعية اللبنانية لتكنولوجيا المعلومات تعد واحدة من اهم المؤسسات الثقافية اللبنانية العاملة في مجال الاتصالات وطرق ادارتها في العصر الرقمي، كما لها اهتمامات واسعة في المجالات القانونية وحماية حقوق الملكية الفكرية عبر الفضاء السيبيري، وترأسها الاكاديمية اللبنانية الدكتورة منى الاشقر جبور.