إسرائيل تتلقى لائحة أسرى فلسطينيين لمبادلتهم بشاليت

القدس - من رون بوسو
الافراج عن جلعاد يتوقف على الموقف الاسرائيلي

أكدت إسرائيل الأحد انها تلقت لائحة باسماء اسرى فلسطينيين لمبادلتهم مع الكابورال جلعاد شاليت في اول مؤشر ملموس على المساعي الرامية الى الافراج عن الجندي بعد تسعة اشهر من احتجازه.
وافاد مسؤول اسرائيلي طالبا عدم كشف اسمه "تلقينا لائحة باسماء عدة مئات من الفلسطينيين بينهم العديد ممن ايديهم ملطخة بالدماء" يطلب الفلسطينيون مبادلتهم بجلعاد شاليت.
وتشير اسرائيل بعبارة "ايديهم ملطخة بالدماء" الى فلسطينيين نفذوا او ساهموا في التخطيط لقتل جنود او مواطنين اسرائيليين.
واوضح وزير الشؤون الاجتماعية اسحق هرتسوغ ان رئيس الوزراء ايهود اولمرت سيعقد اجتماعا للحكومة الامنية خلال الاسبوع للنظر في معايير الافراج عن المعتقلين الفلسطينيين.
وافاد مصدر في الحكومة الفلسطينية ان اللائحة تشمل 450 اسيرا بدون ان يوضح ما اذا كانت تتضمن اسماء بعض كبار قادة فصائل فلسطينية مثل امين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي.
وافادت وسائل الاعلام الاسرائيلية الاحد ان اسم البرغوثي مدرج فعلا في اللائحة.
وقال هرتسوغ ان على اسرائيل ان "تعيد تقييم وصياغة معايير الافراج عن المعتقلين الفلسطينيين بمن فيهم الملطخة ايدهم بالدماء".
واشار الوزير بذلك الى السياسة التي تنتهجها اسرائيل عادة لرفض الافراج عن الفلسطينيين الذين ارتكبوا او خططوا لهجمات ضد الاسرائيليين حتى وان حصل افراج من هذا النوع في السابق.
واعلن وزير الاعلام الفلسطيني مصطفى البرغوثي السبت ان وفدا امنيا مصريا يقوم بالوساطة "ابلغ الحكومة (الاسرائيلية) ان الاجراءات العملية لاجراء عملية تبادل الجندي مع اسرى فلسطينيين قد بدأت" مؤكدا ان "الكرة الان في الملعب الاسرائيلي".
ويعتبر تسليم هذه اللائحة اول مؤشر واضح يدل على المضي قدما في الجهود الرامية الى الافراج عن جلعاد شاليت الذي اسرته في 25 حزيران/يونيو 2006 مجموعة مسلحة من ثلاثة فصائل فلسطينية بينها الجناح العسكري لحركة حماس التي تترأس حاليا حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.
وردت اسرائيل بشن عمليات عسكرية واسعة في قطاع غزة استمرت شهرين واسفرت عن مقتل مئات الفلسطينيين واغلاق تام للقطاع.
وقال المسؤول الاسرائيلي "لقد انتقلنا الى مرحلة جديدة لكن ما زال ينبغي القيام بالكثير قبل استعادة شاليت".
لكن الناطقة باسم اولمرت، ميري عيسين رفضت الادلاء باي تعليق مؤكدة ان الافراج عن الجندي "قضية حساسة جدا تتصدر اولوياتنا".
من جانبه اعلن الناطق باسم الحكومة الفلسطينية غازي حمد السبت ان "تسليم الاسماء كان مطلبا اسرائيليا بالبداية" وان المضي قدما "يتوقف على الموقف الاسرائيلي، واذا تعامل بجدية مع هذا الموضوع، فاعتقد ان تتم العملية في وقت قصير".
اما والد الجندي الاسير فانه اكتفى بالقول "ننتظر بفارغ الصبر الافراج عن جلعاد".
وياتي الاعلان عن تسليم هذه اللائحة بعد يومين من تصريحات متفائلة ادلى بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وقال عباس لقناة فرنسا 24 التلفزيونية "اريد ان اقول لكم اننا نبذل جهودا لتحرير شاليت وان هذه الجهود ستؤتي ثمارها قريبا. نحن متفائلون. سيفرج عنه قريبا".
واضاف "اني مقتنع بوجوب تحرير الجندي شاليت. لا يمكن ان يبقى كل هذا الوقت محتجزا".
لكنه اضاف "في الوقت نفسه، نقول للاسرائيليين انه يجب تحرير الاسرى الفلسطينيين، ولا علاقة لهذا الموضوع بذاك، فشاليت يجب ان يطلق سراحه. نحن واعون لهذه المسألة. وآمل ان يكون الاسرائيليون كذلك ايضا. هناك 9500 اسير، ينبغي الافراج عنهم كذلك".