الرئيس اليمني يدعو حكومته الجديدة لمحاربة الفساد

حرب شعواء على الفساد في اليمن

صنعاء - قال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح السبت إن مجلس الوزراء اليمني الجديد عليه شن حرب على الفساد في الوقت الذي يمضي فيه قدما في إجراء إصلاحات اقتصادية.

وقال صالح لاعضاء مجلس الوزراء بقيادة رئيس الوزراء علي محمد مجور بعد أن أدوا اليمين ان عليهم شن حرب شعواء على الفساد والفاسدين ومواصلة الاصلاحات المالية والاقتصادية.

وكان صالح الذي أعيد انتخابه في سبتمبر/أيلول عين مجور رئيسا للوزراء في 31 مارس/اذار فيما اعتبرها محللون محاولة للتوضيح للمانحين مثل البنك الدولي انه جاد تجاه الاصلاحات.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني تعهد المانحون الدوليون بتقديم 4.7 مليار دولار لليمن الحليفة للولايات المتحدة في حربها ضد الارهاب.

وقال صالح للوزراء ان عليهم العثور على مشاريع استراتيجية كبيرة يمكن للحكومة تنفيذها جنبا لجنب مع القطاع الخاص لتوفير وظائف وتحسين الاوضاع المعيشية للسكان.

ووفقا للحكومة البريطانية فان نحو نصف اليمنيين أميون ويعتمد أربعة من بين كل عشرة أفراد على أقل من دولارين يوميا. وتقول الحكومة البريطانية أيضا ان من المتوقع أن يجف النفط اليمني وهو مصدر العائدات الرئيسية في البلاد بحلول عام 2015.

وينتج اليمن الذي يحصل على منح وقروض طويلة الامد من الدول المانحة نحو 400 ألف برميل يوميا من النفط. وتتوقع ميزانية اليمن لعام 2007 وحجمها 1.622 تريليون ريال (8.24 مليار دولار) عجزا حجمه 188.3 مليار ريال.

وقال مجور ان حكوته التي تضم وزيرين جديدين للمالية والتجارة ستهتم بشكل خاص بتهيئة أجواء ايجابية تشجع الاستثمار وستزيل العقبات التي تعوقه.