بيلوسي تسلم الأسد رسالة من اولمرت لاستئناف مفاوضات السلام

حمامة سلام بلمسة دمشقية

دمشق - قالت نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الاميركي الاربعاء انها سلمت الرئيس السوري بشار الاسد رسالة من اسرائيل تفيد استعداد الدولة اليهودية لإجراء محادثات سلام.

وقالت بيلوسي وهي نائبة ديمقراطية للصحفيين في العاصمة السورية دمشق بعد محادثاتها مع الاسد "اجتماعنا مع الرئيس مكننا من نقل رسالة من رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت تفيد ان اسرائيل مستعدة لإجراء محادثات سلام".

وأضافت بيلوسي "السلام في الشرق الاوسط له أولوية كبيرة...نحن سعداء جدا من التأكيدات التي حصلنا عليها من الرئيس باستعداده لاستئناف عملية السلام. انه مستعد للدخول في مفاوضات من أجل السلام مع اسرائيل".

وانهارت محادثات السلام السورية التي تدور حول التطبيع مقابل انسحاب اسرائيل من هضبة الجولان السورية عام 2000.
وفي الشهر الماضي جددت القمة العربية مبادرة لمبادلة الارض بالسلام مع اسرائيل.

وفي القدس صرح مسؤول في الحكومة الاسرائيلية الاربعاء بأنه على سوريا ان توقف دعم "الجماعات الارهابية" قبل ان تدخل اسرائيل معها في محادثات سلام معلقا على ما أعلنته نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الامريكي عن تسليمها رسالة للرئيس السوري بشار الاسد من اسرائيل تفيد استعداد الدولة اليهودية لاجراء محادثات سلام.

وقال المسؤول "منذ بضعة أيام سألت رئيسة مجلس النواب الامريكي رئيس الوزراء ايهود اولمرت عما اذا كان لديه رسالة للرئيس السوري بشار الاسد.

"وقال رئيس الوزراء ان اسرائيل مهتمة بالسلام مع سوريا لكن على سوريا أولا ان تترك مسار الارهاب وتقديم الدعم للجماعات الارهابية".
والاحد الماضي دعا اولمرت الزعماء العرب للقائه في قمة سلام لكنه لم يشر الى ان اسرائيل تخلت عن رفضها اجراء محادثات سلام ثنائية مع سوريا الى ان توقف مساندتها لفصائل فلسطينية ولبنانية.