البنك العربي ينوي التوسع بالاستحواذ

عمان
الاستحواذ يوفر نموا سريعا

قال عبد الحميد شومان رئيس مجلس ادارة البنك العربي أكبر بنوك الاردن إن البنك يدرس زيادة رأسماله لتمويل عمليات استحواذ في المستقبل يعتقد البنك أنها توفر نموا سريعا للاستفادة من فرص اقليمية على نطاق أوسع.

وأبلغ شومان حملة الاسهم في اجتماعهم السنوي أن البنك أحد أكبر البنوك الخاصة في العالم العربي وذا الانتشار الجغرافي الواسع يسعى للتوسع عن طريق عمليات استحواذ.

وأضاف "هناك خطط طموحة للتوسع".

وأضاف أن شراء حصة 50 بالمئة في بنك ام.ان.جي التركي غير المدرج في البورصة في سبتمبر/أيلول الماضي كان خطوة في هذا الاتجاه.

ولم يستبعد شومان زيادة أخرى في رأس المال بعد مضاعفة رأس المال المدفوع للبنك في العام الماضي الى 365 مليون دينار (502 مليون دولار) عن طريق اكتتاب خاص للمساهمين. وتبلغ حقوق المساهمين حاليا ما يزيد على 5.9 مليار دولار.

وقال شومان "كان علينا رفع رأسمالنا حتى نستثمر في مؤسساتنا لنحافظ على نسب حصصنا والتوسع في أسواق أخرى بشراء بنوك".

وجمع البنك العربي مبلغ 400 مليون دولار اضافية لشراء حصة 40 بالمئة في البنك الوطني العربي بالسعودية سادس أكبر بنك في المملكة من حيث القيمة السوقية للاسهم.

وأبلغ شومان المساهمين "كل البنوك العالمية تنمو بشراء حصص أو بنوك بالكامل واذا كنا نتحدث عن نمو بنحو 30 أو 40 أو 50 بالمئة فيجب شراء مؤسسات أخرى يرى البنك فيها فائدة".

وكشف شومان كذلك لأول مرة عن أن شركة اعمار العقارية في دبي سعت لشراء حصة عشرة بالمئة في البنك.

لكنه قال إن الصفقة انهارت بسبب عدم استعداد اعمار لدفع ما يزيد على 30 دينارا (42 دولارا) للسهم وهو ما طلبه مجلس ادارة البنك في الصفقة التي كان من شأنها تحقيق دخل قدره 1.4 مليار دولار مقابل 35.6 مليون سهم.

وتابع شومان "قال المجلس لا نوافق على سعر سهم أقل من 30 دينارا أو ممكن حتى 35 دينارا، وللاسف لم نصل الى هذا الرقم وأغلق الموضوع".

وقال البنك في وقت سابق هذا الشهر إنه دخل في محادثات مع مستثمر استراتيجي لم يكشف عنه لبيع حصة عشرة بالمئة.

وقال أعضاء في مجلس الادارة إن تأخر ادراج أسهم البنك في سوق ابوظبي للاوراق المالية لجذب مستثمرين من دول الخليج العربية يرجع الى مشكلات تتعلق بالادراج المزدوج مع السلطات الرقابية في عمان وأبوظبي وليس لعدم الوفاء بشروط الادراج.

وتابع شومان أنه يتوقع أن يرتفع سعر السهم "بعدما يتم تداوله في سوق أبوظبي وأسواق الخليج الاخرى".

وانخفض سعر سهم البنك بأكثر من 15 بالمئة في نحو عام. وأغلق على 24.55 دينار الخميس.

والبنك العربي الذي بلغت أصوله الاجمالية 32.5 مليار دولار في نهاية العام الماضي مملوك بنسبة 43 بالمئة لمستثمرين محليين من القطاع الخاص. وأكبر مساهم منفرد هو اسرة رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري بحصة 17 بالمئة والحصة المتبقية تملكها مؤسسة حكومية أردنية ومستثمرون من الخليج.