وزير الثقافة والاعلام الليبي يرعى دورة متخصصة للالقاء والتمثيل المسرحي

طرابلس- من د. نورا غريب
نهضة ثقافية في ليبيا

في إطار خطة اللجنة الشعبية العامة للثقافة والإعلام (وزارة الثقافة والاعلام) لتدريب وتأهيل الكوادر المسرحية، أختتم السبت الفنانون المسرحيون دورة "المرحوم مصطفى الأمير للإلقاء والتمثيل المسرحي" والتي انعقدت في الفترة من 17-24اذار/مارس.
وحضر الحفل الختامي أمين اللجنة الشعبية العامة للثقافة والإعلام (وزير الثقافة والاعلام) والكاتب العام ومدراء الإدارات والمشرفين على تدريس برنامج التدريب بالإضافة إلى لفيف كبير من المهتمين بشؤون المسرح.
وألقى وزير الثقافة والاعلام كلمة أكد فيها على دور برامج التدريب والتي تسعى اللجنة الشعبية العامة للثقافة والإعلام على استمرارها بالداخل والخارج وفق دراسة متخصصة في مجالات الإعلام والصحافة نتج عنها اختيار 900 ملف أفرزتها اللجان المشرفة وسوف يتم إبرام تعاقدات مع معاهد ومراكز وجامعات في الخارج لتنفيذ دورات متقدمة في كافة المجالات المستهدفة.
وشكر الوزير المشرفين على دورة الإلقاء والتمثيل والأساتذة الوطنيين الذين قاموا ببرنامج التدريب وهم الأستاذ عبدالفتاح الوسيع والأستاذ علي أحمد سالم ود. محمد صبري والمخرج عبدالله الزروق والأستاذ منصور بوشناف والأستاذة سالمة البرغثي والأستاذة نجاة قشوط والأستاذ عبدالعزيز الحضيري والأستاذ منصور سرقيوة.
وتوجه الوزير للذين تلقوا الدورة بالحديث قائلاً: لا شك أن مجرد التقائكم بهولاء الأساتذة الأجلاء والاستماع إلى محاضراتهم ونصائحهم هو كسب لكم، وأتمنى أن كل ما استمعتم إليه من خبرة ودروس ونصائح أن تكون مفيدة لكم في حياتكم العملية ومشواركم الطويل واثبات ذاتكم ودوركم وتجسيد أجمل الأعمال في جماهيريتنا مضمونها سلطة الشعب والنظام الجماهيري.
وتحدث مدير إدارة التدريب باللجنة الشعبية العامة للثقافة والإعلام (وزارة الثقافة والاعلام) مستعرضاً برامج الإدارة التي تستهدف أكثر من 2900 عنصر في المجالات المختلفة.
كما أشار إلى أنه تم إيفاد 30 صحفي في دورة إلى مؤسسة الأهرام المصرية وستليها دفعة أخرى من 30 عنصر في الشهر القادم.
وتوالى الكلمات كل من الأستاذ عبدالفتاح الوسيع عن الأساتذة المشرفين حيث أثنى في كلمته على اللجنة الشعبية العامة للثقافة والإعلام على إقامتها لمثل هذه البرامج ووعيها بأهمية التدريب في صقل المواهب والملكات الفنية بأساليب علمية حديثة. وألقى صبري بوشعالة كلمة المشاركين التي حيا فيها دور اللجنة المشرفة والأساتذة المشرفين، كما تحدث سعيد ابن الفنان المرحوم مصطفى الأمير معبراً عن تقديره وامتنانه لهذه اللمسة التي ليست غريبة على اللجنة الشعبية العامة للثقافة والإعلام والمتمثلة في تسمية الدورة باسم والده.
وقام بعد ذلك وزير الثقافة والاعلام والكاتب العام وبعض الأساتذة بتوزيع شهادات التكريم لمنتسبي الدورة وشهادات التقدير للأساتذة القائمين عليها.