مهرجان الموسيقى في تونس منجم للمواهب الواعدة

تونس
الشاب جيلاني يشارك في المهرجان

قال منظمو مهرجان الموسيقى التونسي الذي يصنف على انه من أبرز الاحداث الثقافية في البلاد الجمعة إنهم يتطلعون لاكتشاف مواهب فنية جديدة بعد ان تخلى عنه نجوم صنع المهرجان شهرتهم.

وقالت مديرة المهرجان سنية مبارك وهي مطربة نالت شهرة واسعة "لا يجب أن ننسى ان مهمة مهرجان الموسيقى هي اساسا اكتشاف المواهب والطاقات الشابة".

وسنية هي أول من فاز بجائزة مهرجان الموسيقى في دورته الاولى عام 1987 عن أغنية "خلي الحزن بعيد عليك" قبل أن يذيع صيتها في تونس والعالم العربي واوروبا.

واضافت سنية في مؤتمر صحفي "مثلما صنع المهرجان نجومية فنانين تونسيين سنسعى الى ان تكون هذه الدورة منجما نكتشف فيه اصواتا وأغاني جديدة تنتشر في الداخل والخارج".

وتابعت تقول "يجب ان نضخ دماء جديدة في المهرجان".

ويتنافس عشرات المغنين والموسيقيين في تونس للفوز بجوائز المهرجان الذي يبدأ في 28 مارس/اذار الحالي ويستمر ثلاثة ايام بالمسرح البلدي.

ويغيب عن المهرجان الذي ساهم في بروز نجوم الاغنية التونسية مثل الراحلة ذكرى محمد وأمينة فاخت وصوفية صادق وصابر الرباعي ونجاة عطية، اغلب الاسماء البارزة.

لكن سنية قالت ان المهرجان وجه الدعوة لكنهم اعتذروا لسبب او لاخر.

وقالت "صابر وصوفية من بين الذين اعتذروا بسبب التزاماتهما".

ويعتبر مهرجان الموسيقى من أهم التظاهرات الفنية في البلاد حيث ساهم في دعم الاغنية التونسية خصوصا في فترة الثمانينات غير انه فقد بريقه وتراجع كثيرا طيلة السنوات الاخيرة.

وترى مديرة المهرجان أنه من المفيد للطاقات الشابة ان يفتح المهرجان ابوابه في وجههم لانه مسلك اساسي لاي مبدع تونسي يروم التألق.

وقالت "التألق والشهرة تبدأ من تونس ولا تكتسب من الخارج".

ويبدو واضحا أنها كانت تنتقد عدة فنانين تونسين هاجروا للمشرق بدافع الشهرة والمجد.

وتساءلت "لماذا لا يغني الاخرون الا لهجاتهم ولا يدعمون الا فنانيهم ونغني نحن كل اللهجات الاخرى وندعم الجميع بما فيها اغاني الواوا".

وقالت ان البديل يكمن في ضرورة التجديد الموسيقي والبحث عن انماط مختلفة تترك السائد والمألوف مثل الغوص في الموسيقى الصوفية والتزاوج بين فنون الشرق والغرب.

ومن العروض التي تتضمن تجديدا خلال المهرجان عرض الجاز لفوزي الشكيلي وعرض للموسيقى الصوفية لمنير الطرودي مستوحى من التراث التونسي ولكن بايقاعات غربية.

وجاب الطرودي بعرضه التراثي "ناقوس" العديد من البلدان الاوروبية والعربية وشارك في عدة مهرجانات.

وستعرض خلال اليومين الاولين من المهرجان الاغاني والمعزوفات المشاركة في المسابقات الرسمية، وتبلغ قيمة الجائزة الاولى للمهرجان نحو 15 الف دينار (12 الف دولار).

أما اليوم الثالث من المهرجان فيحتفي فيه المهرجان بالموسيقى المغاربية حيث يشارك فيه مغنون مغاربة هم محمد الجبالي من تونس والشاب جيلاني من ليبيا وبهجة الرحال من الجزائر واسماء لمنور من المغرب ومجموعة بنات نانا من موريتانيا.

وقالت مديرة المهرجان ان السهرة المغاربية تهدف لانفتاح المهرجان على محيطه العربي والمغاربي مضيفة ان عدة تلفزيونات عربية قد تنقل حفلات المهرجان.