الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر بشأن نقص المياه في العالم

عطش عالمي

روما - دقت الامم المتحدة الخميس ناقوس الخطر بشأن ازمات المياه، مشيرة الى ان شخصين من كل ثلاثة مهددان بنقص المياه بحلول العام 2025.
واكد مدير عام منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة جاك ضيوف خلال مؤتمر دولي ينظم في مقر الفاو في روما بمناسبة "اليوم العالمي للمياه"، "قلق المنظمة الكبير" من كون 1.2 مليار نسمة في العالم يعيشون في مناطق لا تصل اليها المياه وكون 500 مليون شخص مهددين من نقص في المياه على المدى القصير.
وقال ضيوف "بحلول العام 2025 قد يتعرض ثلثا سكان العالم لنقص في الموارد المائية".
واضاف ان 70% من الموارد المائية تستخدم في الزراعة، ويطرح شح هذه الموارد بسبب التقلبات المناخية وتلوث عدد كبير من الانهار المستخدمة في الري عموما، تهديدا مباشرا على تأمين المياه لدول الجنوب.
ومضى يقول "على العالم ان يدرك بان تأمين المياه النظيفة للجميع بات اولوية".
واضاف "لدينا كمجتمع دولي الوسائل لتحسين ادارة مواردنا المائية الى حد كبير وتأمين المياه الى عدد اكبر من الاشخاص".
ومن جانبها، شددت ماريا موتغامبا وزيرة الموارد المائية والبيئة الاوغندية خلال المؤتمر على ان افريقيا التي تملك 9% من الموارد المائية في العالم لا تستخدم سوى 3.8% منها.
وقالت ان الموارد المائية موزعة جغرافيا بشكل سيء مشيرة الى ان مستوى بحيرة فيكتوريا، اكبر خزان لمياه الشفة في افريقيا، تدنى منسوبها مترين في 2005.
واضافت "بفضل التدابير المشتركة التي اتخذتها دول الجوار تمكنا من رفع مستوى المياه سبعين سنتيمترا في 2006 لكننا قلقون للموسم المقبل".