بريطانيا تحظر القنابل العنقودية 'الغبية'

اغلب ضحايا القنابل العنقودية من المدنيين

لندن - اصبحت بريطانيا الثلاثاء أكبر قوة عسكرية تحظر القنابل العنقودية "الغبية" لكن جماعات معنية بمكافحة الالغام الارضية قالت إن تلك الخطوة ليست كافية لحماية المدنيين من الاسلحة التي تقتل وتسبب تشوهات لفترات طويلة بعد انتهاء الحرب.

والاسلحة العنقودية مصممة على نحو يؤدي الى مقتل اعداد كبيرة من قوات الاعداء عن طريق بعثرة مئات من القنابل الصغيرة التي تنشر قذائف قاتلة في منطقة واسعة.

واستخدمت الولايات المتحدة وبريطانيا آلاف القنابل العنقودية خلال غزو العراق عام 2003 كما القتها اسرائيل بكثافة في جنوب لبنان العام الماضي اثناء حربها مع مقاتلي جماعة حزب الله.

ويقول نشطاء إن القنابل تخفق عادة في الانفجار عند الارتطام وإن تلك التي لم تنفجر يمكن ان تودي بحياة المدنيين لسنوات عقب انتهاء الحرب.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إنها ستدمر حاليا مخزونها من الذخائر العنقودية "الغبية" وستستخدم فقط الاسلحة المزودة باليات تدمير ذاتي والمصممة من أجل تقليص عدد القنابل غير المنفجرة التي تخلفها الحرب.

وقال وزير الدفاع البريطاني ديس براون في بيان "إنه واجبنا أن نتأكد من ان قواتنا لديها المعدات التي تحتاج اليها لانجاز العمل الذي نطلبه منها. وفي الوقت نفسه ينبغي علينا أن نكافح لخفض الخسائر البشرية بين المدنيين الى ادنى حد."

وأضاف "القادة العسكريون كانوا أول من اشار الى أن الصراعات الحديثة تتعلق في جانب كبير منها بكسب القلوب والعقول."

لكن سايمون كونواي رئيس جماعة التحرك ضد الالغام في بريطانيا قال إن اليات التدمير الذاتي في القنابل الاحدث تماثل تلك التي استخدمتها اسرائيل خلال الحرب في لبنان العام الماضي وإنه لم يمكن التعويل عليها كفاية لجعلها امنة.

واضاف "إنها منتشرة في انحاء الجنوب اللبناني لكنها اخفقت واليات التدمير الذاتي اخفقت."

وفي بعض الاحيان ثبتت صعوبة ازالة القنابل الجديدة مقارنة بالقديمة حيث تزود الية التدمير الذاتي بمفجر اضافي مما يجعلها حتى أكثر خطورة.

وحظرت النمسا والنرويج كل انواع الاسلحة العنقودية غير الموجهة وليس فقط تلك التي لا يوجد بها آليات تدمير ذاتي. لكن كونواي قال إن تلك الخطوة على اي حال علامة على التقدم في هذا الصدد حيث اعترفت بريطانيا بأن الخسائر البشرية تمثل مشكلة.

وتابع "انها خطوة جيدة. ما يحتاجون الى عمله هو الاعتراف بأن اضافة الية تدمير ذاتي للذخيرة ليس كافيا."

واستطرد "من وجهة نظرنا فإن الأسلحة الذكية تعني الموجهة بدقة واضافة اليات تدمير ذاتي بسلاح غير موجه لا تجعله ذكيا".