اضراب مفتوح يشل اسرائيل

القدس - من شارلي فيغمان
ركاب يصلون الى مطار بن غوريون

شل اسرائيل الاربعاء اضراب عام مفتوح ادى الى اغلاق مطار بن غوريون الدولي والمرافئ واثر على مختلف قطاعات الحكومة بسبب تأخر في دفع رواتب موظفين في بلديات منذ اشهر.
ويؤثر الاضراب الذي بدأ في الساعة السابعة بتوقيت غرينتش خصوصا الوزارات (باستثناء وزارة الدفاع) والمرافىء وسكك الحديد والبنك المركزي وشركة الحافلات "ايغيد" والبلديات ومصافي النفط وشركة الكهرباء والبريد والشركة العام للمياه "ميكوروت" والمحاكم ومطار بن غوريون الدولي.
وقال رئيس اتحاد نقابات العمال (الهستدروت) عوفير ايني للاذاعة الاسرائيلية العامة قبيل بدء الاضراب "قررنا ان عدم دفع اجور الموظفين يجب ان يتوقف والاضراب سيبدأ في الساعة التاسعة لمدة غير محددة".
وكان ايني اعلن اولا ارجاء بدء الاضراب الذي كان مقررا في الساعة الرابعة غرينتش ثلاث ساعات، بانتظار محاولة اخيرة للمصالحة اوصى بها مجلس للتحكيم.
واعلن ايني الثلاثاء ان الاضراب "لمدة غير محددة" يهدف الى الاحتجاج على عدم دفع رواتب 3700 موظف حكومي وخصوصا في البلديات.
اما الخزينة ووزارة الداخلية الاسرائيليتان فتؤكدان ان النزاع يتعلق باجور 600 موظف فقط وتؤكد انها تحتاج الى بضعة ايام لتسوية هذه المسألة.
وقبل الاضراب، طلبت الهستدروت من العاملين في مطار بن غوريون الدولي قرب تل ابيب العمل على تأمين اقلاع وهبوط عشرات الرحلات قبل مواعيدها. ومنذ مساء الثلاثاء الى صباح الاربعاء مر حوالى خمسين الف مسافر بهذا المطار.
واجرى المدير العام لمكتب رئيس الوزراء رعنان دينور والامين العام لاتحاد العمال مفاوضات استمرت طوال ليل الثلاثاء الاربعاء في محاولة للتوصل الى تسوية، لكنها باءت بالفشل.
وقد التقيا مجددا صباح اليوم الاربعاء في محاولة لوضع حد للاضراب.
وما زالت قطاعات التلفزيون والاذاعة والمستشفيات الحكومية والتعليم والنقل العام تعمل.
ونقلت صحيفة "هآرتس" عن مسؤول في الهستدروت قوله ان حوالى خمسة آلاف بريطاني من مشجعي فريق لكرة القدم سيصلون الى تل ابيب لحضور مباراة السبت في اطار التصفيات لكأس الامم الاوروبية في 2008، سيسمح لطائرتهم بالهبوط في مطار بن غوريون.
من جهته، قال متحدث باسم الاتحاد ان "لجنة خاصة من اتحاد نقابات العمال يدرس طلبات للاستثناء من الاضراب كلا على حدة".
وتحدث عن طلبات قدمها رجال اعمال ومصدرين زراعيين وحالات طبية وانسانية.
وكان رئيس الوزراء ايهود اولمرت تدخل شخصيا في 27 شباط/فبراير ليعد بتسوية موضوع رواتب الموظفين متجنبا بذلك في اخر لحظة اضرابا عاما دعت اليه الهستدروت للسبب نفسه.
لكن الهستدروت تنتقده لعدم التزامه بتعهداته مع ان وزير المالية افراهام هيرشون اكد ان "كل اجور موظفي البلديات ستدفع قبل عيد الفصح" اليهودي الذي يبدأ مساء الثاني من نيسان/ابريل المقبل.
ويزور عشرات الآلاف من الاجانب اسرائيل في هذه المناسبة عادة.