ما سبب نجاح الدراما السورية؟

دمشق
عاصم حواط

يشارك الفنان السوري عاصم حواط في مسلسل تلفزيوني جديد بعنوان:"يوم الخميس الساعة التاسعة مساء" للمخرج عمار رضوان، إضافة إلى مشاركته في "فوازير البلدان" الذي سيعرض في رمضان القادم.

من جانب آخر يستعد حواط للمشاركة في مسلسل "ظل امرأة" للمخرج نذير عواد إلى جانب العرض المسرحي "رسالة إلى السيد الرئيس" للمخرج محمد الشبلي وعضو مجلس إدارة في جمعية أصدقاء الفنانين أمين سر الجمعية.

ويؤكد حواط أنه بدأ حياته الفنية بتأسيس فرقة للمسرح الجامعي عام 1995بعنوان "الصنارة" بالاشتراك مع الإعلامي أمجد طعمة، مشيرا إلى أن الفرقة قدمت عدة مسرحيات كان أولها "زمن الفيران" عن مسرحية "وكب الفيران" للكاتب المصري محفوظ.

وحول اتجاهه لاحقا نحو الدراما يقول: "منذ أن ولدت لدي دافع لزرع البسمة على وجوه الناس، وأعتقد أن الفن عامة (المسرح والدراما) هو خير وسيلة لذلك".

ولا يعطي حواط أهمية لوجود خلفية مسرحية لممثل الدراما، مشيرا إلى أن المسرح
"فن له أدواته الخاصة" وهو مختلف كليا عن الدراما، كما أن ممثل المسرح يحتاج لطاقات عالية وموهبة كبيرة قد لا تتوفر عند ممثل الدراما.

غير أنه يعتقد أن الفنون جميعا (المسرح-التلفزيون-السينما) تتكامل مع بعضها دون أن تتعارض، والممثل الحقيقي برأيه هو من يتقن هذه الفنون مجتمعة.

ويرد حواط تطور الدراما السورية ونجاحها في الأعوام القليلة الماضية إلى اعتمادها على خبرة الفنانين القدامى مصحوبة بالطاقات الكبيرة والحماس الذي يمتلكه الجيل الجديد من الفنانين الشباب.