حشود أميركية غاضبة على حرب بوش في العراق

المتظاهرون: ارموا بوش خارج العراق

نيويورك - تظاهر الاف الاشخاص الاحد في شوارع نيويورك احتجاجا على الحرب في العراق للمطالبة "بالانسحاب الفوري" من هذا البلد في الذكرى الرابعة لغزوه الذي شنه الرئيس جورج بوش.
وقالت مجموعة "متحدون من اجل السلام والعدالة" (يونايتد فور بيس اند جاستس) التي نظمت التظاهرة ان بين 25 وثلاثين الف شخص بينهم طلاب وجنود قاتلوا في حرب فيتنام وموسيقيون شاركوا في التجمع
وقد رددوا هتافات من بينها "اخرجوا الجنود فورا" و"ارموا بوش وليس قنابل".
وقال الممثل تيم روبينز الذي كان على رأس المتظاهرين ان هذا التجمع "ليس حركة يسارية غريبة بل هو صوت الشعب". واضاف ان "الاميركيين يريدون ان تتوقف الحرب".
من جهته، قال خوسيه فاسكيز الذي رفض التوجه الى العراق للمشاركة في القتال "اذا اراد الناس الاصغاء للعسكريين فسيرون انهم ضد الحرب، كما حدث في فيتنام".
ومر المتظاهرون امام مكتبي السناتورين الديموقراطيين في ولاية نيويورك هيلاري كلينتون وتشارلز شومر في مانهاتن.
وقالت المسؤولة في "يونايتد فور بيس" ليسلي كيلسون "نريد ان نقول لممثلينا في الكونغرس ان يصمدوا في وجه (الرئيس) بوش".
واضافت "اذا رفض الرئيس التحرك وهدد بالاعتراض على كل القوانين التي تقترح جدولا زمنيا لسحب الجنود فعلى الكونغرس ان يستخدم صلاحياته الدستورية ويتحرك".
واوضحت "يجب ان يعود الجنود الان. هذه الحرب وهذا الاحتلال يجب ان يتوقفا، يجب ان يتوقفا الان".
كما شارك آلاف المعارضين للحرب في العراق بتظاهرة كبيرة في سان فرانسيسكو رفعوا خلالها لافتات ورددوا هتافات ضد الحرب.
وجاءت تظاهرتا نيويورك وسان فرانسيسكو بعد سلسلة تجمعات شهدتها الولايات المتحدة في عطلة نهاية الاسبوع، جرت خصوصا في واشنطن ولوس انجليس السبت وسان فرانسيسكو الاحد.
كما شهدت مدن عدة في العالم تظاهرات من بينها اسطنبول وكوبنهاغن وبراغ واثينا ومدريد وسيول.
وحذر وزير الدفاع الاميركي روبرتس غيتس والمستشار الرئاسي للامن القومي ستيفن هادلي من اي انسحاب "مبكر" من العراق.
وتحدث المسؤولان العسكريان عن تقدم على الارض في العراق حيث قتل سبعة عسكريين السبت بعمليات في بغداد ومحافظتي ديالى والانبار.
وسيتجمع عدد كبير من معارضي الحرب في واشنطن ومدن اميركية اخرى الاثنين وهم يحملون شموعا، بمبادرة من منظمة "موف اون".