مقتل سبعة جنود اميركيين وعشرات العراقيين في العراق

ايام صعبة للجيش الاميركي في العراق

بغداد - اعلن الجيش الاميركي الاحد مقتل سبعة من جنوده خلال عمليات عسكرية وانفجارات في بغداد وشرقها وغربها ووفاة اخر لاسباب لا علاقة لها بالعمليات العسكرية في تكريت امس السبت.
واوضح بيان للجيش ان "اربعة جنود قتلوا واصيب اخر بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في غرب بغداد امس السبت".
واكد بيان اخر "مقتل جندي واصابة ثلاثة اخرين بجروح بينما كانوا في دورية راجلة في جنوب بغداد السبت" ايضا.
واشار بيان ثالث الى "مقتل جندي من قوة البرق اثر اصابته بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة اثناء عملية عسكرية في محافظة ديالى امس السبت"، مضيفا ان "خمسة جنود اخرين اصيبوا بجروح جراء الانفجار".
واوضح بيان رابع ان "احد عناصر مشاة البحرية (المارينز) قتل اثناء عملية عسكرية في الانبار السبت".
كما توفي جندي لاسباب لا علاقة لها بعمليات عسكرية في تكريت (180 كلم شمال بغداد) السبت.
وبذلك، يرتفع الى 3220 عدد الجنود والعاملين مع الجيش الاميركي الذين قتلوا منذ غزو العراق في آذار/مارس 2003، وفقا لحصيلة تستند الى على بيانات وزارة الدفاع الاميركية.
وفي الجانب الاخر، اودت التفجيرات واعمال عنف اخرى بحياة 21 شخصا على الاقل في العراق اليوم الاحد، فيما اعتقلت القوات الامنية "قياديا بارزا" في القاعدة قالت انه فلسطيني الهوية، واعلن الجيش الاميركي مقتل ثمانية من جنوده السبت.
واعلنت مصادر امنية مقتل ستة اشخاص على الاقل واصابة 30 اخرين بانفجار سيارة مفخخة استهدفت مخبزا قرب احد اسواق حي الشعب، شمال شرق بغداد.
وقالت المصادر ان انفجار السيارة المفخخة التي كانت متوقفة امام مخبز قرب سوق شلال في حي الشعب، اسفر عن مقتل ستة اشخاص واصابة 30 اخرين بجروح.
وكانت المصادر اكدت في وقت سابق مقتل ثلاثة واصابة سبعة اشخاص.
وقتل ثمانية اشخاص بينهم اربعة من عناصر الشرطة واصيب عشرة اخرون بجروح في اعمال عنف اخرى.
واوضحت المصادر ان "شخصين قتلا احدهما شرطي واصيب خمسة من عناصر الشرطة بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم قرب الجامعة المستنصرية"، شرق بغداد.
واضافت ان "اثنين من العمال في سوق الشورجة (وسط) قتلا واصيب اخر بجروح في هجوم مسلح استهدف العاملين هناك".
كما قتل شخص واصيب اخر بجروح جراء سقوط قذيفة هاون في منطقة الفضل (وسط)، وفقا للمصدر نفسه.
وفي بعقوبة (60 كم شمال-شرق بغداد)، قال قائم مقام قضاء الخالص في محافظة ديالى عدي الخدران ان "مسلحين هاجموا حافلة ركاب صغيرة تقل موظفين غالبيتهم في دوائر حكومية في ناحية هبهب ما ادى الى مقتل سبعة واصابة اربعة اخرين بجروح".
واضاف ان "بين القتلى، وهم من الشيعة، موظفتان في مصرف".
وفي كركوك (255 كلم شمال بغداد)، اكد مصدر امني "مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة واصابة ثلاثة اخرين بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة بدوريتهم قرب احدى القرى" التي تبعد مسافة 35 كلم جنوب المدينة.
على الصعيد الامني ايضا، اعلن مسؤول امني عراقي رفيع اعتقال "قيادي بارز" في تنظيم القاعدة فلسطيني الهوية لقبه "ابو قتادة" في بغداد عصر السبت.
واوضح العميد قاسم عطا الموسوي ان قوة من الجيش "قبضت على المجرم محمود حمد كامل الماضي الملقب ابو قتادة الفلسطيني+ بعد ظهر امس في باب المعظم شمال شرق بغداد بناء على معلومات استخباراتية".
وتابع ان المعتقل "قيادي بارز في تنظيم القاعدة وعثر بحوزته على اقراص مدمجة ووثائق خاصة بالتنظيم الارهابي واعترف بارتكابه العديد من الجرائم ضد ابناء الشعب العراقي".
واكد ان "الماضي من مواليد 1983 لابوين فلسطينيين في العراق ويسكن حاليا الرمادي" مشيرا الى انه من "الممولين الرئيسيين للتنظيم".
وعرض الموسوي شريط فيديو يظهر لقطات اثناء عملية التحقيقات الاولية مع الماضي الذي تحدث عن طريقة اعتقاله وعن "جهات خارجية تقدم تمويلا" من دون تحديدها.
الى ذلك، اعلن الموسوي اعتقال احد الاشخاص وضبطت "كميات من الاسلحة داخل منزل احد نواب" الحزب الاسلامي المشارك في جبهة التوافق البرلمانية (44 نائبا).
وقال "تم اعتقال سبعة اشخاص في مسكن النائب ظافر العاني في الثامن من الشهر الجاري، اطلقنا سراح ستة منهم لعدم ثبوت الادلة، كما تمت مصادرة 65 بندقية كلاشنيكوف واسلحة متنوعة بالاضافة الى اربع سيارات ".
وتابع "ما زلنا نحتفظ بشخص كانت بحوزته بندقية قنص كتبت عليها آية قرانية (...) لا نريد كشف الحقائق لغرض النيل من شخصية معينة لكننا اجهزة امنية نطبق القانون على الجميع من دون استثناء حزب او طائفة معينة".
والحزب الاسلامي من اكبر احزاب العرب السنة وشريك في العملية السياسية ويشغل مقاعد برلمانية وحقائب وزارية.
الى ذلك، نددت هيئة علماء المسلمين، من ابرز الهيئات الدينية للعرب السنة في العراق، بتفجيرات غاز الكلور في الانبار الجمعة واصفة اياها بـ"العمل الاجرامي الرهيب".
واكد بيان للهيئة علماء المسلمين انها "اذ تدين هذا العمل الاجرامي الرهيب الذي ذهب ضحيته كثير من الابرياء ظلما وعدوانا، ايا كانت الجهة التي تقف وراءه، فانها تؤكد ان استعمال هذا السلاح المحرم، عمل غير اخلاقي، وغير انساني وغير شرعي".
ورات ان "هذا السلاح ليس لاحد القدرة على التحكم بمداه ولا بعواقبه".
وقد ذكر الجيش الأميركي السبت أنه تم الجمعة الماضي تنفيذ ثلاث هجمات باستخدام غاز الكلور السام في غرب العراق.
وقال البيان الأميركي إن شرطيين عراقيين قتلا في الهجوم الأول الجمعة قرب بلدة العامرية وبدت على نحو مائة عراقي آثار استنشاق الكلور، وتراوحت الأعراض بين التهابات خفيفة في الجلد والرئة والقيء.
وبعد ذلك فجر انتحاري شاحنة نفايات معبئة بالمتفجرات تحوي 900 لتر مكعب من غاز الكلور على بعد خمسة كيلومترات جنوبي الفلوجة.
كما انفجرت قنبلة استخدم فيها الكلور عند نقطة تفتيش شمال شرقي الرمادي مما أدى إلى إصابة جندي أميركي ومدني عراقي. لكن مصادر طبية عراقية قالت إن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب عشرات آخرون في هذه الهجمات.
وكانت القوات الأميركية قد أعلنت أنها اكتشفت الشهر الماضي قرب الفلوجة مصنعا يعد فيه مقاتلون يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة السيارات المفخخة بالاستعانة بغاز الكلور.