هجمات بصهاريج الكلور تؤدي الى مقتل شخصين وتسمم 350 عراقيا

حرب مفتوحة

بغداد - اعلن الجيش الاميركي السبت ان مسلحين فجروا ثلاثة صهاريج تنقل غاز الكلور وسط ارتال من السيارات في الانبار الجمعة ما اسفر عن مقتل شخصين على الاقل واصابة 350 اخرين باعراض تسمم.
ووقعت الهجمات بين الساعة 16:11 (13:11 تغ) و 19:13 (16:13 تغ) اثنان منها جنوب الفلوجة والاخر شمال-شرق الرمادي، وفقا لبيان عسكري.
والفلوجة والرمادي من ابرز معاقل المسلحين السنة في الانبار.
ونقل بيان عسكري عن الملازم روجر هولنبك من القوات المتعددة الجنسيات في الرمادي قوله "تجري معالجة 350 مدنيا عراقيا وستة جنود جراء تعرضهم لغاز الكلور".
واشارت قناة العراقية الرسمية الى مقتل ستة اشخاص جراء الانفجارات، لكن الجيش الاميركي اكد في حصيلة اولية مقتل شرطيين في الانفجار الثاني في عامرية الفلوجة.
واكد هولنبك "تقديم العناية الطبية محليا للمدنيين الذين اصيبوا باعراض بسيطة في عامرية الفلوجة تراوحت بين تهيج جلدي طفيف والتقيؤ".
وتفجير الصهاريج المملوءة بالغاز ويقودها انتحاريون قرب الشرطة والمدنيين بات تكتيكا ينتهجه تنظيم القاعدة في العراق.
من جهته، قال مدير مركز القيادة الوطنية في وزارة الداخلية العميد عبد الكريم خلف ان هذه العمليات حدثت انتقاما من النجاح الذي احرزته الحكومة ضد المسلحين في الرمادي.
وبذلك، يبلغ مجموع الهجمات المماثلة منذ 28 كانون الثاني/يناير في محافظة الانبار خمسة هجمات. فقد حدث انفجاران مشابهان بغازات سامة في بغداد.