هل يعيد الونسو ماكلارين الى خارطة الالقاب بعد غياب 8 اعوام؟

نيقوسيا - من ايلي حوراني
تحد جديد

يفرض سؤال نفسه بقوة هذا الموسم في بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، وهو هل سيتمكن الاسباني فرناندو الونسو بطل العالم في العامين الماضيين ان يعيد فريقه الجديد ماكلارين مرسيدس الى خارطة الالقاب بعد غياب 8 اعوام؟
سيعرف الجواب منذ المرحلة الاولى في 18 الشهر الحالي على حلبة البرت بارك الاسترالية التي ستعطي متابعي رياضة الفئة الاولى فكرة اولية عما يمكن ان يقدمه ابن مايوركا للفريق البريطاني-الالماني الذي دخل التاريخ بتعاقده مع اول سائق اسود هو البريطاني لويس هاميلتون الذي سيلعب دور السائق الثاني على حساب الاسباني بدرو دي لا روزا ومواطنه غاري بافيت اللذين سيكونان سائقي التجارب.
ويبدو ان الونسو واثق من قدرته على تحقيق الثلاثية، رغم ان فريقه الجديد لم يصعد الى منصة التتويج ولا حتى مرة واحدة خلال الموسم الماضي بسبب المشاكل التي واجهتها "ام بي 4-21" خصوصا من ناحية جدارة التشغيل والاعطال الميكانيكية التي لاحقت الفنلندي كيمي رايكونن المنتقل الى فيراري هذا الموسم.
وقال الونسو عقب اطلاق سيارة الموسم "ام بي 4-22" في شوارع فالنسيا "لا اعلم فعلا كيف سيكون وضع فيراري ورينو هذا الموسم، لكننا نملك ثقة كبيرة بانفسنا. ان جميع المعلومات التي املكها من نفق الهواء (المخصص لدرس انسيابية السيارة) والمحرك واعدة وإيجابية، فاذا ترجمت تلك المعلومات على أرض الحلبة سنملك سيارة جيدة. اعتقد اننا سنكون اقوياء".
واضاف الونسو "طموحي كبير واشعر باني رجل جديد. الهدف هو ان نكون ابطال العالم مجددا. اعتقد بان ماكلارين تريد أن تعود لساحة الالقاب مجددا، وأنا أيضا... أشعر بأن ذلك ممكن جدا وانا متفاؤل للغاية".
ويضع الونسو هذا الموسم امامه هدف تأكيد انه كان العامل الاساسي في فوز فريقه السابق رينو بلقب الصانعين خلال الموسمين الماضيين وليس العكس، لكنه يواجه تحديا كبيرا مع ماكلارين مرسيدس "ام بي 4-22" التي لم تصل بعد الى المستوى المطلوب، بحسب البطل الاسباني.
وشدد الونسو ان فريقه الجديد بحاجة الى الكثير من العمل قبل ان يبدأ حصد الانتصارات في الموسم الجديد، مضيفا "السيارة غير جاهزة للفوز في الوقت الحالي بالرغم من انها سريعة جدا. انه ليست جاهزة للفوز والوقت يداهمنا"، مشيرا وبطريقة مازحة ان اكثر ما يعجبه بسيارته الجديدة لونها المميز.
اما بالنسبة لهاميلتون الذي برز نجمه اعتبارا من عام 2005 عندما سيطر على بطولة "اف 3" الاوروبية بتحقيقه 15 انتصارا في 20 سباقا، ثم توج هذا التألق باحرازه لقب فئة "جي بي 2" الموسم الماضي، فقال "امامي طريق طويل لاقطعه لانني ما زلت في بداية مسيرتي وامامي الكثير لاتعلمه لكن الشغف الذي احمله لهذه الرياضة ولهذا الفريق هائلا، اتشوق لكي اكون على خط الانطلاق في استراليا. سيكون هذا العام اختبارا جديدا لي في كل شيء".
وتدخل ماكلارين "ام بي 4-22" الى الموسم الجديد بحلة جديدة من حيث الراعي الرسمي الذي تغير لاول مرة منذ حوالي 30 عاما، بتعاقد الفريق البريطاني-الالماني مع شركة الاتصالات فودافون، بالاضافة الى بعض شركات التكنولوجيا والاتصالات الاخرى.
ويبدو ان الثقة عالية في معسكر ماكلارين رغم النتيجة المخيبة التي حققها الفريق الموسم الماضي، حيث اكتفى بالمركز الثالث منذ منتصف الموسم بعد ان رأى ان مركز الوصافة بعيد جدا عن متناوله.
وبدأ الفريق التقني تحضير السيارة الجديدة بصورة مبكرة لكي يعوض الهوة التي تفصله عن الثنائي رينو وفيراري وهذا ما جسده الونسو بقوله "لكي تفوز بالبطولة يجب ان تكون منافسا منذ البداية ولدي شعور باننا سنكون كذلك".
ويتميز الفريق هذا الموسم بانه يضم اصغر سائقين في تاريخ البطولة، فالونسو لا يتجاوز ال25 وهاميلتون يبلغ الـ21 من عمره ومعا يشكلان الثنائي الاصغر.
ومما لا شك فيه ان سجل الونسو بغنى عن التعريف ويبقى السؤال ماذا سيقدم هاميلتون في موسمه الاول في رياضة الفئة الاولى؟.
ان سجله في سباقات "جي بي 2" العام الماضي يؤكد انه سائق يتمتع ببرودة الاعصاب اللازمة لرياضة الكبار ويبقى عليه ان يظهر موهبته الحقيقية اعتبارا من السباق الافتتاحي على حلبة البرت بارك.
وسيكون بتصرف الونسو وهاميلتون سيارة صنفتها التوقعات بالافضل للموسم المقبل، بفضل التجارب التي خضعت لها بهدف تجنب المشاكل التي لاحقت سائقيها رايكونن والكولومبي خوان بابلو مونتويا ثم دي لا روزا خلال الموسم الماضي، وعمل الطاقم الفني جاهدا لادخال التعديلات اللازمة على المحرك لكي يتوافق مع القوانين الجديدة من حيث تحديد سرعة دورانه ب19 الف دورة في الدقيقة، كما ان اداء "ام بي 4-22" لم يتأثر بتحول الفريق الى اطارات بريدجستون عوضا عن ميشلان وهو ما اكده الونسو الذي اعتبر ايضا ان تحوله الى ماكلارين كانت الخطوة الصحيحة لمستقبله.
وتابع الونسو "املك سيارة منافسة ولا يمكنني ان ارى بديلا افضل لي من ماكلارين"، دون ان يفرط بتوقعاته بقوله "انه من المبكر التوقع كيف سيكون مستوى الفريق في 2007، مضيفا "لكن من المؤكد ان اداء ماكلارين الكارثي العام الماضي لن يتكرر"، في اشارة الى اخفاقات الفريق البريطاني-الالماني الموسم الماضي حيث فشل في الفوز باي سباق لاول مرة منذ موسم 1996.
واعتبر الونسو انه سيكون من الصعب جدا هذا الموسم ان يكرر انجاز الاسطورة الارجنتينية خوان مانويل فانجيو الذي توج باللقب العالمي 3 مرات على التوالي، مضيفا "يجب ان نقارن عن قريب انفسنا مع منافسينا. نحتاج الى التسابق مع فيراري ورينو وهوندا على الحلبة ذاتها وفي اليوم ذاته وبنفس كمية الوقود لنرى مقدرتنا الحقيقية على التنافس".
وعن توقعاته حول من سيكون منافسه هذا الموسم اعتبر الونسو انه من المستحيل تحديد اسماء الفرق المرشحة للمنافسة على لقبي السائقين والصانعين في الموسم الجديد، الا انه اعتبر انه مقتنع بوجود خمسة فرق بامكانها خلق اجواء من التحدي.
واضاف: "هناك اربعة او خمسة فرق يمكنها الفوز، اذ اضافة الى ماكلارين، ارى بي ام دبليو ورينو وفيراري، وهوندا بدرجة اقل في صف المنافسين الاقوياء. لا احد يعرف من الافضل لان المفاجات تسجل كل يوم، لذا سننتظر انطلاق السباق الاول".