دمشق تدعو الى حوار شامل مع واشنطن

قضايا الشرق الأوسط متشابكة

دمشق - دعا نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد بعد لقاء مع مساعدة وزيرة الخارجية الاميركية المكلفة القضايا الانسانية ايلين سوربري الاثنين في دمشق الى "حوار شامل" سوري اميركي حول كل قضايا الشرق الاوسط.
وكانت سوربري وصلت الاحد الى دمشق لاجراء محادثات حول اللاجئين العراقيين الذين يبلغ عددهم مليون شخص في سوريا.
وهي اعلى مسؤولة اميركية تزور دمشق منذ زيارة مساعد وزيرة الخارجية ريتشارد ارميتاج مطلع 2005 .
وقال مقداد "قلنا ان كل القضايا مترابطة مع بعضها في المنطقة العربية وانه من الضروري ان يكون هناك حوار شامل حول كافة هذه المشاكل".
واضاف "بدون حوار لا يمكن حل اي مشكلة من المشاكل المطروحة".
وتقيم الولايات المتحدة علاقات دبلوماسية مع سوريا، لكن ادارة الرئيس الحالي جورج بوش استدعت سفيرتها في مطلع 2005 بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في بيروت وبروز كلام عن احتمال تورط سوريا في الجريمة.
وعبر مقداد عن ارتياحه للمحادثات التي جرت مع المسؤولة الاميركية. وقال ان "انطباع سوربري ايجابي ازاء الطريقة التي تعاملت بها سوريا مع قضية اللاجئين العراقيين واشادت بكافة الخدمات التي قدمتها سوريا في هذا المجال".