هجوم انتحاري في المغرب يسفر عن قتيل وثلاثة جرحى

الاعتداء الأول من نوعه منذ نحو اربع سنوات

الدار البيضاء (المغرب) - اعلن مصدر رسمي مغربي ان اعتداء انتحاريا في مقهى للانترنت في الدار البيضاء وقع في حوالى الساعة 22:00 بالتوقيتين المحلي وغرينيتش الاحد اسفر عن اصابة ثلاثة اشخاص بجروح ومقتل المنفذ.
واضاف المصدر ان الانتحاري قد قتل في انفجار القنبلة التي كان يحملها.
ولم تعلن اي جهة على الفور مسؤوليتها عن الاعتداء.
واوضحت الشرطة ان شخصين تسللا الى مقهى الانترنت في حي سيدي مؤمن في الدار البيضاء "لتصفح مواقع انترنت تمتدح الارهاب".
وقد منع نجل صاحب مقهى الانترنت هذين الشخصين من تصفح مواقع الانترنت. وذكرت الشرطة ان "عبوة متفجرة كانت مخبأة تحت ثياب احدهما قد انفجرت واردته على الفور". اما الارهابي الثاني المفترض الذي اصيب بجروح طفيفة فقد لاذ بالفرار قبل ان تعتقله اجهزة الامن.
وذكرت الشرطة ان هذا الرجل كان يحمل ايضا عبوة ناسفة.
واعتبر مسؤول في مديرية الدار البيضاء ان "مقهى الانترنت لم يكن هدف الرجلين، فقد كانا يريدان عبر الانترنت تلقي تعليمات لتنفيذ اعتداءات في مكان آخر". واضاف "انهما ليسا من سكان الحي".
ونقل جرحى الانفجار الى المستشفى، وذكرت الشرطة انها فتحت تحقيقا لتحديد ظروف الانفجار.
وهذه هي المرة الاولى منذ اعتداءات 16 ايار/مايو 2003 في الدار البيضاء تنفجر قنبلة على خلفية ارهابية وتسفر عن ضحايا في المغرب.
واسفرت اعتداءات 2003 عن 45 قتيلا منهم 12 انتحاريا استهدفوا فندقا ومطاعم يرتادها اجانب ومواقع يهودية في الدار البيضاء.
وفي 2006 ومطلع 2007، تعلن السلطات المغربية بانتظام عن الكشف عن خلايا ارهابية في المغرب والقضاء عليها.