أيام ثقافية حول الإرث الأندلسي بالمغرب

يا زمان الوصل

الدار البيضاء ـ بدأت الأحد فعاليات الأيام الفنية والثقافية الثانية حول الموروث الحضاري الأندلسي في الثقافة المغربية التي تنظمها جمعية دولية تهتم بالإرث الثقافي في الضفة الجنوبية للبحر المتوسط.
ويُقام بمناسبة هذه التظاهرة الثقافية الكبرى التي تنظمها الجمعية الدولية (اينر ويل كلوب) بمناسبة اليوم العالمي للمرأة عدد من الأنشطة الفنية المتنوعة التي تتوزع بين العروض السينمائية والسهرات الموسيقية ومعارض الفنون التشكيلية وغيرها.
كما تهدف هذه الأيام التي تنظم بالتعاون مع عدد من المؤسسات وسفارة إسبانيا بالمغرب على مدى سبعة إيام، إلى إبراز مقومات الموروث الفني الأندلسي في الثقافة المغربية بالدرجة الأولى.
كما يسعى المنظمون في الجمعية المنتمية لمنظمة بريطانية تأسست سنة 1942 من خلال اللقاء إلى إقامة حوار ثقافي وفني فعال على المستوى الدولي وخاصة مع الضفة الشمالية المتوسطية.
وتعقد خلال الأيام أيضا عدد من الندوات واللقاءات الحوارية التي يشارك فيها مفكرون ومثقفون بارزون ومن بينها ندوتا "الفن والفكر في العهد الأندلسي" و"المرأة والشعر الأندلسي". (كونا)