الاسد يدشن معملا سوريا ايرانيا للسيارات

خطوة كبيرة لتعزيز التعاون بين سوريا وايران

دمشق - اكد الرئيس السوري بشار الاسد خلال تدشين معمل سوري ايراني للسيارات السياحية بحضور نائب الرئيس الايراني برويز داوودي ان "التعاون السياسي بين سوريا وايران ممتاز".
وقال الاسد للصحافيين بعد افتتاح المعمل في عدرا (40 كلم شرق دمشق) بحضور نائب الرئيس الايراني الذي وصل الخميس الى دمشق ان "هذا المشروع هو تعزيز للتعاون الشامل بين سوريا وايران طبعا التعاون في المجال السياسي ممتاز وهو عريق وتاريخي".
واضاف الاسد "من المهم جدا ان نعزز التعاون السياسي بربط المصالح المشتركة للشعبين من خلال الصناعة ومن خلال اقتصادهم ومن خلال مجالات اخرى، وهذا المعمل خطوة كبيرة لتعزيز هذا التعاون بين سوريا وايران ونحن فخورون جدا بهذا المعمل".
وقال زياد القطيني نائب رئيس مجلس ادارة معمل سيارات سيامكو-شام السورية انها "اول شركة في سوريا اقيمت بالتعاون مع شركة خودرو الايرانية"، موضحا ان "طاقته الانتاجية تبلغ في العام حوالى عشرة آلاف سيارة ل250 يوم عمل فقط".
واوضح ان الشركة الايرانية "تمتلك 40% من اسهم هذه الشركة ووزارة الصناعة تمتلك 35% وشريك من القطاع الخاص (شركة السلطان) يمتلك 25%".
واضاف ان "سيارة سيامكو الشام تزن 1200 كيلو غرام ومزودة بمحرك قدرته 1600 حصان. وسننتج سيارة اخرى 1800 حصان قريبا ومن النوع نفسه بايدي مئة عامل سوري تدربوا في ايران".
بلغ رأسمال الشركة حوالى ستين مليون دولار، حسب المصدر نفسه.
وتابع القطيني ان تشغيل المعمل "سيبدأ خلال شهرين بانتاج يومي يبلغ اربعين سيارة وسيعتمد مبدا التقسيط لبيع هذه السيارة التي يبلغ سعرها 600 او 650الف ليرة سورية (12 او 13 الف دولار)".