الامارات بطلة كأس الخليج لأول مرة

اسماعيل مطر يحتفل بهدف التتويج

ابو ظبي - قاد المهاجم المتألق اسماعيل مطر الامارات الى احراز لقب بطلة كأس الخليج في كرة القدم للمرة الاولى في تاريخها بتسجيله هدف الفوز الوحيد في مرمى عمان الثلاثاء في المباراة النهائية للنسخة الثامنة عشرة على استاد مدينة زايد الرياضية في ابو ظبي امام نحو ستين الف متفرج.
وسجل اسماعيل مطر هدف المباراة في الدقيقة 73.
حضر المباراة رئيس دولة الامارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، والرئيس اليمني علي عبدالله صالح.
وانضمت الامارات الى نادي حاملي اللقب الخليجي وهي الكويت (9 مرات، رقم قياسي) والسعودية (3) والعراق (3) وقطر (2).
يذكر انها المرة الثالثة التي تستضيف فيها الامارات كأس الخليج، الاولى كانت في النسخة السادسة عام 1982 وحلت فيها ثالثة، والثانية في النسخة الثانية عشرة عام 1994 وجاءت ثانية خلف السعودية.
وسقطت عمان في الامتحان الاخير للدورة الثانية على التوالي حيث كانت خسرت في نهائي "خليجي 17" في قطر عام 2004 امام قطر بركلات الترجيح 4-5 اثر انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي 1-1.
وبقي سجل عمان خاليا من اللقب الخليجي منذ بدء مشاركتها فيها عام 1974.
وثأرت الامارات من عمان التي كانت هزمتها في المباراة الافتتاحية على الملعب ذاته في السابع عشر من الشهر الجاري 2-1.
اعتمد التشيكي ميلان ماتشالا مدرب منتخب عمان على نفس التشكيلة التي خاضت المباريات الاربع الاولى مع اشراكه سلطان الطوقي اساسيا هذه المرة، فيما اشرك الفرنسي برونو ميتسو لاعب الوسط سبيت خطر اساسيا ايضا بعد ان كان يدفع به في الشوط الثاني.
وفضل المدربان عدم المجازفة كثيرا بالاعتماد على ثلاثة مهاجمين منذ البداية، فشكل عماد الحوسني وبدر الميمني ثنائي الهجوم العماني، وتكفل اسماعيل مطر ومحمد عمر بالمهمة لدى المنتخب الاماراتي.
لم يرق الشوط الاول الى المستوى المطلوب من الناحية الفنية وغلب عليه الاداء التكتيكي باندفاعة اماراتية للتسجيل لكن من دون خطورة فعلية، بينما غلب الهدوء على اداء المنتخب العماني.
كانت البداية اماراتية حيث سعى اصحاب الارض الى خطف هدف مبكر مستفيدين من تشجيع لافت للجمهور، لكن العمانيين لعبوا بحذر وامتصوا حماسة منافسيهم، وكانت لهم محاولات خصوصا عبر الكرات العرضية، لكنهم لم يجازفوا كثيرا الى الهجوم.
اولى الفرص الخطرة جاءت في الدقيقة 16 اثر كرة من الجهة اليمنى وصلت الى عبد الرحيم جمعة فتابعها امام المرمى لكن سعيد الشون ابعدها في اللحظة المناسبة قبل ان تصل الى محمد عمر.
وبقيت الافضلية الميدانية للمنتخب الاماراتي الذي احسن الانتشار في الملعب والانطلاق بتمريرات ارضية اوصلته الى المنطقة العمانية اكثر من مرة لكن من دون انيشكل خطورة فعلية على مرمى الحارس علي الحبسي، كما ان الدفاع العماني عرف كيف يتعامل مع الهجمات الاماراتية بشتيت الكرات او بارتكاب الاخطاء خارج منطقة الجزاء لايقاف الاماراتيين.
ونفذ المدفعجي سبيت خاطر ركلة حرة من نحو 25 مترا فارسل كرة قوية بين يدي الحبسي (28).
وتقدم العمانيون في ربع الساعة الاخير لكن سرعتهم لم تكن بالمستوى المعهود عنهم فكانت افكارهم مقروءة من المدافعيين الاماراتيين، كما انهم وقعوا مرارا في مصيدة التسلل.
ورغم الرقابة التي فرضها العمانيون على النجم الاماراتي اسماعيل مطر، كاد الاخير يفتتح التسجيل عندما تابع برأسه كرة متقنة من عبد الرحيم جمعة من الجهة اليمنى لكن الحبسي كان في المكان المناسب (30).
وتلقى عماد الحوسني كرة على حدود المنطقة فاستقبلها على صدره ولعبها بطريقة استعراضية سهلة في متناول الحارس الاماراتي ماجد ناصر في ابرز المحاولات العمانية من بداية المباراة (37).
هبط الاداء اكثر بشكل لافت في بداية الشوط الثاني وكأن كل منتخب كان يخشى فتح خطوطه امام الاخر لتجنب اي هدف في مرماه، مع افضلية للعمانيين الذين حاولوا الاختراق من الجهة اليمنى عبر عماد الحوسني.
وسنحت محاولة اولى لعمان من سلطان الطوقي بكرة عالية عن المرمى (47)، ثم ارتقى بشير سعيد لكرة من ركلة حرة وتابعها برأسه ارتطمت بالقائم الايسر لمرمى الحبسي بعد دقيقة.
واطلق خليفة عايل قذيفة من نحو اربعين مترا فمرت كرته على يسار المرمى الاماراتي (62)، ثم مرر بدر الميمني كرة من الجهة اليسرى الى حسن مظفر فحولها عالية الى فوزي بشير الذي تابعها بلمسة واحدة باتجاه الزاوية اليسرى للمرمى لكن الحارس ماجد ناصر ابعدها الى ركنية (66).
وتهيأت كرة امام خليفة عايل اثر ركلة ركنية من الجهة اليمنى فسددها من مسافة قصيرة سيطر عليها الحارس بعد دقيقة واحدة.
واستشعر ميتسو الخطر العماني منذ بداية الشوط الثاني فحاول اعادة التوازن الى تشكيلته باشراك صالح عبيد وخالد درويش ومحمد سرور بدلا من عادل عبد العزيز وسالم خميس ومحمد عمر، فيما بقي ماتشالا يتعامل مع المجريات بهدوء تام ولم يجر اي تبديل حتى ربع الساعة الاخير.
صالح عبيد كرة من الجهة اليسرى نكزها اسماعيل مطر فلامست القائم الايسر لمرمى الحبسي في اخطر الفرص الاماراتية في المباراة (72).
وخطف اسماعيل مطر هدف الفوز بعد اقل من دقيقة اثر هجمة متردة مرر منها عبد الرحيم جمعة كرة فوق المدافعين وصلت الى مطر الذي انفرد بالمرمى وسددها قوية زاحفة ارتطمت بالقائم الايمن وتحولت الى داخل الشباك.
والهدف هو الخامس لمطر فاكد احرازه لقب هداف البطولة.
وجاء دور ماتشالا هذه المرة حيث دفع بالمهاجم هاشم صالح بدلا من احمد حديد في محاولة لانقاذ الموقف قبل فوات الاوان.
وحاول العمانيون التسجيل في الدقائق المتبقية لكن العشوائية غلبت على محاولاتهم، وكادت الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع تبتسم لهم هذه المرة عندما اطلق فوزي بشير كرة قوية من نحو ثلاثين مترا مرت قريبة جدا من القائم الايمن.