الأمم المتحدة تشيد بتبرع تونسي 'تاريخي' لمساعدة الفقراء

البعد الإنساني في السياسة التونسية

تونس - رحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بأول تبرع تقدمت به الحكومة التونسية منذ عام 1997، من أجل تقديم يد العون إلى الفقراء حول العالم، وهو تبرع وصفه برنامج الأمم المتحدة بالـ"التاريخي".

وأفاد بيان لبنامج الأغذية العالمي أن تونس تبرعت بمبلغ قدره 100 ألف دولار إلى برنامج الأغذية دون أي شروط.

وتستهدف معظم التبرعات التي يتلقاها البرنامج ومنظمات الإغاثة الإنسانية الأخرى مشاريع أو بلدان بعينها ولكن التبرعات التونسية بحسب البيان، غير محددة بمكان معين مما يمكّن البرنامج من أن يستخدم تلك الأموال في أي مشروع يواجه عجزا في الموارد المالية، معربا عن أمله في أن يكون هذا التبرع بمثابة بداية شراكة مستمرة مع تونس.

ونقل بيان برنامج الغذاء العالمي عن عبد الوهاب عبد الله وزير الخارجية التونسي، قوله "نحن نأمل أن تقدم مساهمتنا دعما إضافيا للبرنامج حتى يتمكن من الاستجابة للحالات المختلفة التي تتطلب تدخله الفوري، ولاسيما في تلك المجتمعات التي لا تحظى بالرعاية الكافية والتي تنتمي لأكثر المناطق ضعفا على كوكبنا".

ومن جهته قال نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي جان جاك غريسي "من الرائع أن نجد دول تنضم إلى قائمة المانحين من أجل مساعدة الفقراء الجوعى، ولكن التبرعات التونسية هامة أيضا وذلك لأن التبرعات النقدية تعزز من قدرتنا على التحرك بشكل أسرع حيثما تظهر لدينا مهمة جديدة، ولنأمل أن نوطد هذه العلاقة قريبا".
وقال موقع برنامج الغذاء العالمي الإلكتروني إن البرنامج وهو أكبر منظمة للشئون الإنسانية في العالم، يعتمد بشكل كامل على التبرعات الطوعية من الدول والشركات والأفراد.
وفي العام الماضي، جمع البرنامج ما يزيد على 3 مليارات دولار من الجهات المانحة، من الحكومات بصفة أساسية، من أجل توفير مساعدات غذائية لنحو 100 مليون فقير حول العالم. (قدس برس)