مقتل ثلاثة جنود اميركيين وضابط عراقي كبير في العراق

دوامة الموت تتواصل في العراق

بغداد - اعلن الجيش الاميركي مقتل ثلاثة من جنوده احدهم السبت واثنان الجمعة، واصابة ثلاثة اخرين في هجمات متفرقة في العراق.
واوضح بيان عسكري اول ان "جنديا قتل اثر انفجار عبوة ناسفة بالقرب من عربته اثناء عملية عسكرية في شمال بغداد صباح السبت من اجل وضع حد لاعمال العنف".
واشار الى ان "جنديا اخر اصيب بجروح بالانفجار".
واكد بيان اخر ان "جنديا من فرقة الخيالة الاولى توفي الجمعة نتيجة جروح اصيب بها اثر انفجار عبوة ناسفة بدوريته خلال عملية عسكرية في محافظة نينوى" شمال بغداد.
واضاف ان "جنديين اصيبا بجروح تم نقلهما الى مركز صحي تابع لقوات التحالف لتلقي العلاج".
وفي حادث منفصل اخر، اعلن الجيش ان "احد عناصر مشاة البحرية (المارينز) قتل الجمعة في 'عمل معاد' في محافظة الانبار" المضطربة غرب العراق.
وبذلك، يرتفع الى 3026 عدد العسكريين الاميركيين الذين قتلوا في العراق منذ بدء الحرب في اذار/مارس 2003 استنادا الى ارقام البنتاغون.

وعلى صعيد اعمال العنف المتواصلة في العراق اعلنت مصادر امنية عراقية السبت مقتل ستة اشخاص بينهم ضابط رفيع المستوى في الجيش، في اعمال عنف متفرقة في البلاد.
ففي المدائن (25 كم جنوب بغداد)، قال مصدر في الشرطة ان "مسلحين مجهولين قتلوا ثلاثة اشخاص بينهم امرأتان".
كذلك "قتل شخص واصيب اثنان اخران من العاملين في شركة 'اثير' للهاتف النقال على يد مسلحين مجهولين في منطقة اليرموك (غرب بغداد)".
وفي الموصل (370 كم شمال بغداد)، اعلن ضابط في الجيش العراقي "مقتل العقيد نزار حميد واصابة جنديين بجروح بانفجار عبوة ناسفة فجر" السبت.
وقال مصدر في شرطة الموصل ان "مسلحين قتلوا محمد فوزي العامل في 'اذاعة نينوى' الحكومية، لدى مروره في حي الجزائر (شرق الموصل) متوجها الى عمله صباح" السبت.
من جهة اخرى، اعلن الملازم علي الشمري من شرطة الاسكندرية (60 كم جنوب بغداد) "القبض على اربعة مطلوبين عراقيين متهمين بشن هجمات ضد قوات الامن العراقية والاجنبية، خلال مداهمات في البلدة فجرا".