التهاب اللثة يزيد من مخاطر الاصابة بسرطان البنكرياس

حذار من التهاب اللثة!

واشنطن - كشفت دراسة نشرت نتائجها الثلاثاء في الولايات المتحدة ان مرض التهاب اللثة يزيد الى حد كبير من مخاطر الاصابة بسرطان البنكرياس، وهي اول دراسة تقيم بوضوح رابطا بين هذين المرضين.
وقالت دومينيك ميشو الاستاذة في علم الاوبئة في مدرسة الصحة العامة في جامعة هارفارد (ماستشوستس شمال شرق) ان "دراستنا تقدم اول دليل ثابت يؤكد بان مرض التهاب اللثى قد يزيد من مخاطر الاصابة بسرطان البنكرياس".
واضافت المسؤولة عن وضع هذه الدراسة التي نشرت في "جورنال اوف ذي اميريكان ميديكال اسوسييشن" ان "النتائج التي توصلنا اليها بالغة الاهمية لانها قد تلقي الضوء على آليات هذا النوع الخطير من انواع السرطان".
وسرطان البنكرياس رابع اسباب الوفيات بين انواع السرطان في الولايات المتحدة ويتوقع ان يتوفى اكثر من 30 الف اميركي في 2007 من جراء هذا النوع من السرطان بحسب ارقام اميركية.
ويصعب معالجة هذا النوع من السرطان وما زالت اسبابه غامضة وابرزها التدخين وداء السكري.
ومرض اللثى ينجم عن التهاب جرثومي يصيب اللثى وعظم الفكين.
وكشفت دراستان سابقتان وجود رابط بين التهاب اللثة وسرطان البنكرياس كانت واحدة تشمل مدخنين والاخرى لم تأخذ عامل التدخين في الاعتبار.
وجمعت المعلومات من دراسة اجريت بين عامي 1986 و2002 وشملت 51529 رجلا يعملون في المجال الصحي في الولايات المتحدة.
واظهر تحليل المعطيات وجود 216 حالة مثبة بالاصابة بسرطان البنكرياس بينها 67 حالة لاشخاص كانوا يعانون من مرض التهاب اللثة.
كما اظهرت الدراسة بعد تعديل السن وعوامل اخرى مهمة مثل التدخين والسكري ان المشاركين فيها الذين كانوا مصابين بمرض التهاب اللثى كانوا اكثر عرضة للاصابة بسرطان البنكرياس بنسبة 63% من المشاركين الاخرين.
وكشفت الدراسة ايضا ان مخاطر اصابة غير المدخنين الذين كانوا يعانون من التهاب اللثى بسرطان البنكرياس اكبر بمرتين من غير المدخنين الذين لم يكونوا مصابين بالتهاب اللثة.
وقام المعهد الوطني الاميركي للسرطان بتمويل هذه الدراسة.