'معجمٌ بكِ' مجموعة شعرية جديدة للريشة

كتب ـ المحرر الثقافي
من تصميم الأفغاني

في فلسطين، ومع إطلالة العام الجديد 2007، صدرت عن دار الزاهرة للنشر والتوزيع / بيت الشعر الفلسطيني، المجموعة الشعرية الجديدة للشاعر محمد حلمي الريشة "معجمٌ بكِ"، وقد أهدى الشاعر مجموعته الشعرية "إِلَيْهَا.. وَلُغَتِي؛ تِلْكَ الَّتِي لاَ أَغْتَصِبُهَا إِنْ لَمْ تُمَتِّعْنِي". وقد احتوت على عشرين نصاً شعرياً، كل نص معنون بكلمة واحدة غير معرّفة، في دلالة لكلمة معجم وضعها الشاعر في ثلاثة أجزاء هي: (ما بعد) واشتمل على: "لأْلأَة"، "حَوَاس"، "نَشِيْش"، "اِخْتِزَال"، "أَشْيَاء"، "جُنُوْح"، "لُجْأَة"، "كِتَاب"، "اِشْتِرَاق"، "رَنِين"، "نُعَاس"، "بَيَاض"، "تَخَابُب"، "كَمَان". الجزء الثاني (مَا قَبْل) واشتمل على: "رَوَاغ"، "خَشْخَاش"، "رَغْوَة"، "زَوَال"، "سَأَم". الجزء الثالث (جُويْس) واشتمل على نص واحد بعنوان "جويس".
على الغلاف الأخير، كتب الشاعر مراد السوداني كلمة يقول فيها "محتشداً بالصور المُستوحشة ولذاذات الخلق الشعري، هذا هو الشاعر محمد حلمي الريشة في انثيالاته الكتابية، واحتراقهِ في محترفِ القصيدة.
"معجمٌ بكِ"، مُعجمٌ بها: الأنثى/ القصيدة/ الحياة. عشرون قصيدة فائرة بوجد الكتابة وكتابة الوجد، وكعادته ينزاح الريشة إلى تأنيث عوالمه لاكتشاف بكر الأسئلة، هَجْس البدايات، الحياة في تجلّيها الـ"رّوّاغ"، و"لألأة" و"خشخاش" الرغبة في "تخابب" الـ "كمان" والـ "بياض" الكاوي.. بين الأنثى/ القصيدة، والقصيدة/ الأنثى/ الحياة كانت "لجأة" الشاعر، و"جنوح" رؤياه، ليصل (إنْ وَصَلْ) إلى "نشيشٍ" يورقُ في الضلوع "نعاس" اليمام وجمهرة الإعياء الباذخ، ينأى الشاعر فتتبعه الرغبة بلهاثها الذي لا ينقطع.
المجموعة مغايرة. إنها "اختزال" الدمع منفرطاً والرجا المتفصِّد من جمرة الجسد الناهبِ/ المنهوب. "رغوة" الروح عالياً."
***
يذكر أن هذه المجموعة هي الثانية عشرة للشاعر محمد حلمي الريشة بعد أعماله الشعرية: الخيل والأنثى 1980، حالات في اتساع الروح 1992، الوميض الأخير بعد التقاط الصورة 1994، أنتِ وأنا والأبيض السيئ الذكر 1995، ثلاثية القلق 1995، لظلالها الأشجار ترفع شمسها 1996، كلام مرايا على شرفتين 1997، كتاب المنادَى 1998، خلف قميص نافر 1999، هاوياتٌ مخصَّبة 2003، أطلس الغبار 2004. إضافة إلى كتاب "زفرات الهوامش" 2000، وأيضاً: معجم شعراء فلسطين 2003، شعراء فلسطين في نصف قرن (1950 ـ 2000) توثيق أنطولوجي/ بالاشتراك وصدر عام 2004.
وعن الديوان الجديد "معجم بك" فقد صمم غلافه ونفذه الفنان الفلسطيني المتميز جمال الأفغاني.