تشلسي يمنع مورينيو من التعاقد مع لاعبين جدد

انه ليس خياري

لندن ـ اعترف مدرب تشلسي الانكليزي البرتغالي جوزيه مورينيو بان المسؤولين في النادي اللندني رفضوا طلبه تعزيز صفوف الفريق في فترة الانتقالات الشتوية التي تنتهي في 31 كانون الثاني/يناير الحالي.
وعندما سئل مورينيو عقب انتهاء مباراة فريقه ضد ويكومب الاربعاء في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة رابطة الاندية الانكلزيية المحترفة اذا كان يفكر بالتعاقد مع لاعبين جدد ولم يسمح له المسؤولون في النادي اتمام ذلك اجاب: "نعم هذه هي الحقيقة".
واضاف "لا استطيع ان اعطيك الاسباب، لان هذه الاسباب تأتي من مجلس ادارة النادي، وقد قالوا لي بالحرف الواحد بانهم لن يتعاقدوا مع اي لاعب جديد، وفي هذه الحال لا اريد التخلي عن احد في المقابل".
وكشف "لا استطيع في هذا الوضع ان اتخلى عن اي لاعب ولو كان في نيتي ان افعل ذلك، لاننا لا نملك سوى خيارات قليلة، انه ليس خياري، فانا لا املك النادي، انا مجرد مدرب الفريق".
وعززت تصاريح مورينيو التقارير الصحافية التي نشرت في الايام الاخيرة واكدت وجود فتور في العلاقات بين مورينيو من جهة، ومالك النادي رجل الاعمال الثري الروسي رومان ابراموفيتش ومدير النادي بيتر كينيون من جهة اخرى.
ونقلت الصحف عن مصادر داخل النادي اللندني بان الخلافات بلغت مرحلة دقيقة بين الطرفين وهذا ما يفسر انتقاد مورينيو الصريح لاداء الهداف الاوكراني اندري شفتشنكو المقرب من ابراموفيتش في الاونة الاخيرة وعدم اشراكه في المباريات الهامة.
واضافت بان الهولندي غوس هيدينك مرشح بقوة للاشراف على تشلسي علما بانه يدرب حاليا منتخب روسيا.
وذكرت بان ابراموفيتش كان وراء استقدام هيدينك لتدريب المنتخب الروسي حيث ساهم بنصف راتبه، كما اكدت بان الاول اجتمع بهيدينك الاسبوع الماضي ليدرس معه احتمال تدريب تشلسي نهاية الموسم.
وكان مورينيو انتقل الى تدريب تشلسي نهاية موسم 2004 وقاده الى اللقب المحلي في الموسمين الماضيين والى احراز كأس رابطة الاندية الانكليزية المحترفة عام 2005، لكنه فشل في الفوز بدوري ابطال اوروبا على الرغم من انفاق الفريق الملايين من الدولارات للتعاقد مع ابرز اللاعبين العالميين.