سوريا من أقل دول العالم إصابة بالإيدز

دمشق
مكافحة الايدز في الشوارع

أكد الدكتور محمود كريم مدير الأمراض البيئية والمزمنة في وزارة الصحة السورية أن عدد إصابات مرض الإيدز المكتشفة في سورية بلغ حتى الآن 445 إصابة منها 69 إصابة جديدة تم اكتشافها خلال عام 2006.

وأشار كريم إلى أن سوريا تعد من أقل بلدان العالم في عدد الإصابات المسجلة لمرض الإيدز، مبررا ذلك بالجهود التي تقوم بها وزارة الصحة في الوقاية من المرض.

من جانب آخر أكد الدكتور نوري المدرس رئيس لجنة الوقاية من الإيدز في جمعية تنظيم الأسرة السورية أن عدد الاختبارات التي أجريت لتحري فيروس الايدز منذ اكتشافه عام 1987 بلغت 4 ملايين اختبار، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الخبراء يتوقعون وجود حوالي 1500 حالة غير مكتشفة لمرض الإيدز في سوريا.
فيما أشار أنس حبيب مسؤول المشاريع في جمعية تنظيم الأسرة السورية إلى الجهود التي تقوم بها الجمعية للحد من انتشار مرض الإيدز والمتمثلة بإنشاء العديد من مراكز تقديم المشورة حول المرض، إضافة إلى تنظيم ورشات عمل بالتعاون مع منظمة اليونيسيف في عدد من المحافظات السورية لتثقيف الشباب حول خطورة مرض الإيدز وطرق الوقاية منه.
ولفت حبيب إلى أن الجمعية قامت خلال عام 2006 بتثقيف عدد كبير من الشباب في مختلف المحافظات السورية حول مرض الإيدز، مشيرا إلى أن عدد الشباب الذين تم تثقيفهم في مدينة دمشق تجاوز 15 ألف شاب.
من جهته شكك الدكتور طلال مصطفى، استاذ علم الاجتماع في جامعة دمشق في الأرقام التي أوردتها وزارة الصحة حول عدد المصابين بمرض الإيدز، مشيرا إلى أن 4 ملايين اختبار غير كافية لمعرفة نسبة الإصابة في المجتمع السوري الذي يحوي 20 مليون نسمة.
ولفت مصطفى إلى أن العادات والتقاليد الخاصة بالمجتمع السوري لا تسمح بالكشف عن هذا المرض بسبب انتشار اعتقاد خاطئ يؤكد أن الإصابة بمرض الإيدز تأتي نتيجة لعلاقة جنسية غير شرعية، مشيرا إلى أن ذلك يؤدي إلى امتناع الأسرة عن إبلاغ الجهات المختصة في حال وجود إصابة.
وأكد مصطفى أن الشباب يتأثر عادة بما تقدمه بعض الفضائيات ومواقع الإنترنت من سلوكيات وممارسات جنسية شاذة، مشيرا إلى أن ذلك يؤدي مع غياب الرقابة الطبية والصحية إلى سهولة انتشار مرض الإيدز.
يذكر أن منظمة اليونيسيف اختارت سوريا من بين أربع دول عالمية لتكون عضوا في اللجنة الفنية الاستشارية للوقاية من مرض الإيدز، نظرا للدور الرائد الذي تقوم به في توعية الشباب ومراعاتها لحقوق الإنسان في التعامل مع مرضى الايدز.