أروتيغا يستعيد السلطة في نيكاراغوا

رئاسة يسارية جديدة في أميركا اللاتينية

ماناغوا - ذكر مراسل صحفي ان السانديني دانييل اورتيغا تسلم الاربعاء مقاليد الحكم في نيكاراغوا التي حكمها من 1979 حتى 1990.
وقد اقسم اورتيغا الذي كان يرتدي بزة بيضاء اليمين بعدما تسلم الوشاح الرئاسي.
وشارك خمسة عشر رئيس دولة وحكومة في حفل تسلم مقاليد الحكم، ومثل اليسار الراديكالي الرؤساء الفنزويلي هوغو شافيز والبوليفي ايفو موراليس والاكوادوري رافاييل كوريا (الذي سيتسلم الاثنين مقاليد الحكم)، اما الرئيسان الكولومبي الفارو اوريبي والمكسيكي فيليبي كالديرون فمثلا الجناح المحافظ.
واوفدت الولايات المتحدة التي حاولت منع فوز دانييل اورتيغا، مساعد وزيرة الخارجية لشؤون اميركا اللاتينية توماس شانون.
وقد بدل اورتيغا (61 عاما) خطابه تبديلا جذريا منذ سنوات الحرب الاهلية بين الساندينيين الذين كانت تدعمهم كوبا والكونترا التي كانت تمولها الولايات المتحدة، وبات شعاره "السلام والحب والمصالحة".
ووعد بـ"تغييرات جذرية" للتخلي عن السياسة الاقتصادية للحكومات التي تعاقبت على الحكم منذ 1990، لمكافحة الفقر الذي يشمل 70% من الشعب النيكاراغوي البالغ 4.5 ملايين نسمة.
وقد فاز دانييل اورتيغا في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية بحصوله على 37.99% من الاصوات، متقدما على ادواردو مونتيلغري (28.30%)، ومرشح الحزب الليبرالي الدستوري (يمين، حكم من 1990 الى 2007) جوزيه ريزو (27.11%).