اسقف كانتربري: عواقب السياسة الغربية في العراق تهدد مسيحيي الشرق الاوسط

سياسة جاهلة

لندن - اعتبر اسقف كانتربري روان وليامز، الذي يمثل اعلى سلطة روحية في الكنيسة الانغليكانية، في مقالة نشرتها صحيفة "تايمز" البريطانية السبت ان مسيحيي الشرق الاوسط مهددون بسبب السياسة "الجاهلة" غير المعتمدة على بعد النظر التي تنتهجها بريطانيا وحلفاؤها في العراق.
واعتبر وليامز ان المسيحيين يمكن ان يطردوا من المنطقة بسبب العدائية التي خلقها اجتياح العراق.
واتهم دول التحالف بتعريض حياة ومستقبل الاف المسيحيين في الشرق الاوسط للخطر بعدما اصبحوا يعتبرون في نظر مواطنيهم كـ"مؤيدي الحملة الصليبية للغرب".
وكتب اسقف كانتربري في مقالته ان "النتيجة ستجعل الوضع اكثر صعوبة للمسيحيين في كل المنطقة".
واضاف ان "النتائج تظهر بكل بساطة اننا، بدءا من الحكومة، غير مطلعين بشكل كاف على وضع المسيحيين في الشرق الاوسط".
وتابع ان "هذه الطوائف لن تستمر الا اذا قرر المسيحيون في الغرب اعطائها بعض الانتباه" مشيرا الى ان المسيحيين لم يضطهدوا من قبل حكومات مسلمة لكن المخاطر تكمن في ان يعتبرهم المتطرفون كـ"كفار".