المغرب يمنع مجلة نشرت مزحا دينية وسياسية

المنع ساري

الرباط ـ قالت الحكومة المغربية الخميس "أن منع أسبوعية (نيشان) المغربية من التداول بعد نشرها مزحا عن الدين الإسلامي سيبقى ساريا حتى يبت القضاء في دعوى مرفوعة ضد مدير النشر والصحفية كاتبة المقال".

وقال نبيل بن عبدالله وزير الاتصال والناطق باسم الحكومة المغربية في لقاء مع الصحافة "الأمر يتعلق بمنع إلى حدود أن يبت القضاء في الموضوع".

وحدد موعد نظر الدعوى في الثامن من يناير/كانون الثاني المقبل بعد أن أعلنت النيابة العامة المغربية الأربعاء تحريك الدعوى ضد مدير النشر والصحفية كاتبة المقال.

وكان الوزير الأول المغربي قد أعلن "باسمه وباسم الحكومة منع عرض نيشان" في الطريق العمومية وكذا إذاعتها بأي وجه من الوجوه إثر نشر هذه المجلة مزحا تتضمن مساسا بالدين ومشاعر المغاربة.

وقال بن عبدالله الخميس "الحكومة اعتبرت ما نشر مسا مباشرا بالقيم الأساسية للمجتمع المغربي والتي تشكل البنية الأساسية التي يرتكز عليها التلاحم بين مختلف مكونات الشعب المغربي".

ونشرت مجلة (نيشان) في عددها قبل الأخير مزحا عن الدين والجنس وعدد من السياسيين المغاربة على رأسهم ملك المغرب تحت عنوان "كيف يضحك المغاربة من الدين والجنس والسياسة" مما أثار كثيرا من الانتقادات في أوساط المغاربة خاصة الإسلاميين.

وقال بن عبدالله "أن المجلة التي تصدر باللغة العربية وتزاوج بينها وبين الدارجة المغربية خلفت استياء مغربيا ودوليا وعربيا".

وقال مدير النشر إدريس كسيكس للصحافة المغربية "انه لم يقصد الإساءة للدين الإسلامي ولا لأي شخص آخر"، وأضاف "انه يجب محاكمة المجتمع المغربي على تداول هذه المزح وليس المجلة التي نقلتها".

واعتبر عدد من الإسلاميين "أن هذه المزح اخطر من الرسوم الكاريكاتورية التي نشرتها جريدة دانماركية العام الماضي وأثارت موجة من الاحتجاجات في العالم الإسلامي".