تقرير دولي يدعو واشنطن الى الحوار مع دمشق لإنهاء الأزمة اللبنانية

اتهام أميركي مستمر لسوريا

بروكسل - شددت مجموعة الازمات الدولية (انترناشيونال كرايسيز غروب) على ضرورة ان تغير الولايات المتحدة سياستها وان تمد يدها الى سوريا ليصار الى حل الازمة اللبنانية الخطيرة، في وقت تتكاثر فيه الدعوات الى قيام حوار بين واشنطن ودمشق.
وقالت المجموعة في تقرير حول لبنان يقع في 20 صفحة ان "السياسة التي تمارسها واشنطن للضغط على النظام (السوري) وعزله والتهديد غير المباشر بالاطاحة به ارتدت" عليها.

وقالت انه "في لبنان، لا يستطيع نصف البلاد ان يحكم من دون النصف الآخر وحتما ليس ضده، وقد يؤدي الصراع على مستقبل البلد الى نتائج ماساوية".
وتعتبر المجموعة ان الازمة الحالية في لبنان سببها تدخلات القوى الخارجية كما الخصومات الداخلية.
وبحسب التقرير، فان قيام حوار جدي بين واشنطن وسوريا قد يشجع دمشق على تهدئة حزب الله، لا سيما عند الحدود مع اسرائيل.
واضافت المجموعة "لا يمكن التوصل الى حل مستدام للازمة اللبنانية، من دون حل اشمل على مستوى المنطقة، وهذا الحل يبدأ بحوار فوري بين الولايات المتحدة وسوريا".
واوضحت انه "على واشنطن ودمشق ان تتباحثا في هواجسهما بشان لبنان" وكذلك بشان الصراع الفلسطيني الاسرائيلي والوضع في العراق.