هدوء في غزة بعد مواجهات جديدة ليلا

غزة - من عادل الزعنون
هنية لا يريد شروطا اميركية

ساد الهدوء قطاع غزة الجمعة بعد مواجهات عنيفة فجرا بين مقاتلين من حركة حماس ومسلحين من عائلة فلسطينية اسفرت عن مقتل مدني، في وقت اكد رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية على ضرورة ضبط النفس والجاهزية للحوار.
وقال هنية للصحافيين بعد صلاة الجمعة في مسجد قرب منزله في مخيم الشاطئ بغزة "نؤكد ضرورة ضبط النفس لحفظ الجبهة الداخلية الفلسطينية والعمل على استمرار التوافق الداخلي".
وفي رده على دعوة الرئيس محمود عباس لمواصلة الحوار الوطني قال هنية "نحن جاهزون للشروع بالحوار حالا لتشكيل حكومة وحدة وطنية على اساس شروط فلسطينية".
وفيما يتعلق بدعوة العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني لاستضافة لقاء بين الرئيس عباس وهنية قال انه "لم نتلق دعوة".
ومن المفترض ان يقوم عباس مطلع الاسبوع القادم بزيارة الاردن للقاء الملك الاردني، حسبما قال نبيل ابو ردينة المتحدث باسم الرئاسة.
وكان الملك عبد الله الثاني اعرب الثلاثاء عن استعداده لاستضافة هذا اللقاء "لمناقشة السبل الكفيلة بانهاء الاحتقان السياسي بين حركتي فتح وحماس".
وساد الهدوء مدينة غزة بعد مواجهات عنيفة اندلعت فجرا في حي الصبرة في غرب المدينة بين مسلحين من عائلة فلسطينية من جهة وعناصر من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس وافراد من القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية ومعظم عناصرها من القسام من جهة اخرى.
واسفرت المواجهات التي جرت في الحي الذي يعيش فيه محمود الزهار وزير الخارجية واحد قادة حركة المقاومة الاسلامية (حماس)، عن سقوط قتيل مدني وهو ايمن الجرجاوي (35 عاما) الذي تصادف وجوده في المنطقة اثناء اندلاع المواجهات.
وذكر المصدر الطبي ان شابا فلسطينيا اصيب بالرصاص جراء المواجهات المسلحة التي استخدمت فيها اسلحة رشاشة وقذائف ونقل الجريح الى مستشفى الشفاء للعلاج.
واكد شهود عيان ان مسلحين اطلقوا النار على منزل الزهار خلال المواجهات. واكد متحدث باسم وزارة الخارجية انه "لم يصب احد باذى" من عائلة الزهار.
وقال شهود عيان ان عائلة دغمش التي قتل اثنان من افرادها كانا يتبعان لجهاز الامن الوقائي الفلسطيني وينتميان الى حركة فتح، في مواجهات مع حماس صباح الاربعاء قامت ليل الخميس الى الجمعة بخطفت احد عناصر كتائب القسام .
وذكر مراسلون ان المواجهات المسلحة اندلعت بعد منتصف ليل الخميس . وسمعت رشقات نارية باسلحة رشاشة وانفجارات لاكثر من ساعة.
وذكر مصدر امني ان عدة اعيرة نارية سقطت في المنطقة القريبة من مقر الرئاسة في غرب غزة دون ان تسجل اصابات.
واطلق عدد من عناصر الحرس الرئاسي الذين اكدوا انهم لم يتدخلوا في هذه المواجهات رشقات من الرصاص في الهواء.
وفي نابلس شمال الضفة الغربية جرح فلسطيني في تبادل لاطلاق النار بين انصار حركتي حماس وفتح.
وقالت مصادر امنية وطبية ان الاشتباك وقع عندما حاول عناصر من كتائب شهداء الاقصى التابعة لفتح منع انصار حماس من الاحتفال بالذكرى التاسعة عشر لتاسيس حركتهم.
ووقعت هذه الاشتباكات الجديدة في وقت بدا ان وقف اطلاق النار الذي اعلنته السلطة الفلسطينية لم يطبق بالكامل منذ 48 ساعة.
وكان الرئيس عباس وهنية اعلنا مساء الثلاثاء البدء بتطبيق "وقف شامل وكامل" لاطلاق النار في غزة بعد مواجهات بين فتح وحماس اوقعت اربعة عشر قتيلا منذ السبت.