غيتس: أميركا ستبقى طويلا في الخليج

رسالة إلى 'الأصدقاء والأعداء'

بغداد - قال روبرت غيتس وزير الدفاع الأميركي إن زيادة الوجود البحري الأميركي في الخليج ليس ردا على اي عمل من جانب ايران ولكنها رسالة الى كل الدول بأن الولايات المتحدة ستبقى على وجودها في المنطقة "لفترة طويلة".

وقالت محطة سي بي اس نيوز الاثنين ان تعزيزا بحريا مزمعا يهدف الى اثناء ما يعتبره المسؤولون الأميركيون اعمالا استفزازية على نحو متزايد من جانب طهران للمضي قدما في برنامج نووي ودعم الميليشيات الشيعية في العراق.

وقال غيتس للصحفيين خلال زيارة استغرقت ثلاث ساعات للعراق "لا اعتقد انه رد على اي شيء فعله احد".

"اعتقد ان الرسالة التي نرسلها للجميع وليس لايران فقط ان الولايات المتحدة تبقي على وجود في هذا الجزء من العالم، اننا هنا منذ فترة طويلة، وسنكون هنا لفترة طويلة والجميع عليه ان يتذكر هذا (...) كل من اصدقائنا وهؤلاء الذين قد يعتبرون انفسهم اعداءنا".

وقال مسؤول كبير بوزارة الدفاع الأميركية ان القائد الأميركي المسؤول عن عمليات الشرق الاوسط طلب من وزارة الدفاع الأميركية اضافة حاملة طائرات ثانية الى منطقة الخليج كتحذير لسوريا وايران ولمساعدتها على تنفيذ عمليات اخرى .

واضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه ان القيادة المركزية الأميركية تريد نشر المجموعة الضاربة لحاملة الطائرات وطائراتها الحربية بحلول نهاية مارس/اذار "للردع" وزيادة "المرونة" بما في ذلك من اجل العمليات غير القتالية المحتملة.

واعترف غيتس الجمعة بزيادة الوجود الأميركي في الخليج.

وقال "كانت هناك زيادة في القوة البحرية في الخليج خلال الاسابيع العديدة الماضية".

ولكن جيتس قال انه لا يعرف ما إذا كانت الولايات المتحدة سترسل حاملة طائرات اخرى الى الخليج.