ثمانية من جنود المارينز متورطون بمجزرة في العراق

كامب بندلتون (الولايات المتحدة)
إزهاق الأرواح بدم بارد

اعلن الجيش الاميركي ان اربعة من جنود مشاة البحرية الاميركية (المارينز) اتهموا الخميس بالقتل بعد مجزرة حديثة التي اودت بحياة 24 مدنيا عراقيا على الاقل في تشرين الثاني/نوفمبر 2005.
وستتم ملاحقة اربعة جنود آخرين كانوا في الموقع عند وقوع المجزرة، لامتناعهم عن تقديم تقرير دقيق حول الحادث او لعدم اجرائهم تحقيقا سليما بعد المجزرة.
وتعود الوقائع الى التاسع عشر من تشرين الثاني/نوفمبر 2005، في قرية حديثة التي تبعد 260 كيلومترا غرب بغداد حيث انفجرت قنبلة على الطريق ما اسفر عن مقتل ميغيل تاراساس الذي كان يشارك في دورية.
وقال محامو الجنود ان المسلحين كانوا مختبئين في منازل مدنيين وبدأوا اطلاق النار فاندلعت معركة في اطار احترام قواعد اطلاق النار التي حددتها القيادة العليا.
اما هيئة الاتهام فتؤكد انه لم يكن هناك مسلحون بل جنود قاموا بعمليات قتل استمرت ثلاث ساعات انتقاما لرفيقهم، حتى انهم قتلوا خمسة اشخاص كانوا في سيارة اجرة تقترب من الحي.
وعشرة من الضحايا كانوا اطفالا او نساء اطلق عليهم الرصاص مباشرة.
ومثل الجنود الاربعة الاوائل الخميس امام محكمة عسكرية في قاعدة كامب بندلتون في ولاية كاليفورنيا (غرب) حيث اعلن اتهامهم في مؤتمر صحافي.
واتهم السرجنت فرانك فوتيريش (26 عاما) بانه ارتكب شخصيا 12 جريمة قتل وأمر جنوده بقتل ستة اشخاص اخرين.
واتهم السرجنت سانيك ديلا كروز (24 عاما) بارتكاب خمس جرائم قتل والكابورال جاستن شارات (21 عاما) بثلاث جرائم والكابورال ستيفن تاتوم (25 عاما) بقتل شخصين عمدا واربعة عن غير قصد.
وستعقد جلسات اخرى لتحديد ما اذا كانوا سيحاكمون.
لكن لم يتم توقيف اي من هؤلاء الجنود.
وكانت مجلة "تايم" كشفت في آذار/مارس هذه المجزرة مما اضطر الجيش لفتح تحقيقين داخليين، اسفر الاول حول الوقائع عن اتهام الجنود الاربعة بينما لم تنشر حتى الآن نتائج الثاني المتعلق بالجهود لتجنب الفضيحة.
واضرت هذه المجزرة بسمعة الجنود الاميركيين المنتشرين في العراق بينما كانت صور الاساءات التي تعرض لها المعتقلون في سجن ابو غريب ما زالت ماثلة في الاذهان، وزادت الامر سوءا جرائم اخرى تلتها.
ويلاحق اربعة جنود وجندي سابق في كنتاكي (وسط الشرق) لاغتصابهم وقتلهم فتاة عراقية كانت تبلغ من العمر 14 عاما بعدما قتلوا والديها وشقيقتها الصغرى في آذار/مارس الماضي في المحمودية جنوب بغداد.
وقد اعترف احدهم بالتهم الموجهة اليه وحكم عليه بالسجن مدى الحياة، بينما قد يحكم على اثنين آخرين بالاعدام.
ويمكن ان يحكم على اربعة جنود آخرين بالسجن مدى الحياة لقتلهم ثلاثة معتقلين عراقيين خلال عملية مداهمة شمال بغداد في ايار/مايو.
وفي كامب بندلتون يلاحق ثمانية جنود قتلوا مدنيا عراقيا في نيسان/ابريل الماضي في الحمدانية شمال بغداد ثم قاموا بتمويه العملية لتبدو انها ضد احد المسلحين.
وقد حكم على اربعة منهم بالسجن لمدد تتراوح بين 12 و21 شهرا وسيحاكم اربعة آخرون العام المقبل.
ويتهم ستة من جنود المارينز بالاعتداء على مدنيين عراقيين في المدينة نفسها قبل 15 يوما من ذلك، وستتم محاكمتهم قريبا.