السعودية تعرقل اتفاق الوحدة الجمركية الخليجية

رأس الخيمة
التغريد خارج السرب

قال مدير الجمارك بدولة الامارات العربية المتحدة الخميس ان احجام السعودية عن خفض التعريفات على سلع مثل الصلب والمنسوجات يعرقل تطبيق اتفاق الوحدة الجمركية بين دول الخليج العربية.

وكان تأخر استكمال الوحدة الجمركية نحو عام هو أحد الاسباب وراء اعلان سلطنة عمان هذا الشهر أنها لن تتمكن من الانضمام الى العملة الخليجية الموحدة عند طرحها بحلول أول يناير/كانون الثاني 2010.

وقال محمد المهيري مدير عام الهيئة الاتحادية للجمارك على هامش مؤتمر عن غسل الاموال في راس الخيمة "السعودية لا تزال تحمي صناعتها المحلية وتفرض تعريفات اضافية"، وأضاف أن الخطة الان هي استكمال تدابير الوحدة الجمركية بحلول أول كانون الثاني/يناير 2008.

وقال المهيري ان السعودية أكبر اقتصاد عربي تفرض ما يصل الى 15 في المائة رسوما اضافية على قيمة ما يصل الى 300 منتج مستورد في حين ينبغي ألا تتجاوز الرسوم خمسة بالمائة.

ومضى يقول انه بموجب اتفاق خليجي لبدء تنفيذ لوائح الوحدة الجمركية اعتبارا من الاول من كانون الثاني/يناير 2003 تفرض الامارات خمسة بالمائة على السلع المماثلة.

وقال المهيري ان من القضايا الاخرى المختلف عليها بين دول الخليج كيفية اقتسام الايرادات الجمركية.

وقال "لم نتفق بعد على سبل توزيع الدخل الذي تحصله كل دولة من التعريفات حالما ينشأ الاتحاد الجمركي لدول مجلس التعاون الخليجي".

وأضاف أن اتفاق حكومتي البحرين وسلطنة عمان مع الولايات المتحدة على خفض التعريفات يثير خلافات أيضا.

وقال ان هذا موضع خلاف مع بقية دول المجلس.