الفنانون العراقيون يفكرون في الهجرة هربا من العنف

العنف لم يترك احدا

بغداد - قال عدد من الفنانين العراقيين انهم باتوا يفكرون في الهجرة بسبب موجة العنف التي تستهدفهم والتي ادت الى مقتل اربعة منهم خلال الشهرين الماضيين آخرهم المسرحي مطشر السوداني الذي عثر على جثته الثلاثاء.
وقال الممثل الكوميدي العراقي المعروف خضير ابو العباس ان "استهداف الفنانين العراقيين في ظل صمت المسؤولين الحكوميين وخاصة وزارة الثقافة يدفعنا الى التفكير في التوقف عن الابداع والبحث عن اللجوء الانساني لدى بلدان العالم".
واضاف "نستغرب كثيرا صمت الجهات الحكومية وفي مقدمتها وزارة الثقافة ازاء ما يجري للفنانين العراقيين وهم يتعرضون لموجة ارهابية لم يعرفها تاريخ العراق من قبل".
وعمل ابو العباس في اكثر من عمل فني مع الممثل الكوميدي مطشر السوداني الذي عثر عليه مقتولا الثلاثاء في شارع حيفا بوسط بغداد بعد ان خطف الاثنين من قبل مسلحين مجهولين من امام ادارة التقاعد في المنطقة نفسها.
وكان مطشر السوداني (51 عاما) من مؤسسي المسرح العمالي في العراق في نهاية الستينات من القرن الماضي.
وقدم السوداني العديد من الاعمال المسرحية والتلفزيونية الراسخة في ذاكرة العراقيين من بينها مسرحية "الخيط والعصفور" في عام 1985 ومسرحية "بين امريدي ولندن" (1990) ومسرحية "الحوت وزرق ورق" (1999) ومسرحية "حفلة للسيد المحترم" (2000).
وكان السوداني من القلائل الذين تحدوا الاخطار وظلوا يمارسون عملهم الفني رغم تدهور الاوضاع الامنية في البلاد خلال العامين الماضيين.
وحتى ايامه الاخيره لم يبخل بابداعه اذ قدم الشهر الماضي على خشبة المسرح الوطني اوبريت "العراق الموحد" الذي تضمن دعوة الى المصالحة الوطنية ونبذ العنف الطائفي.
والاسبوع الماضي قدم السوداني على المسرح نفسه اوبريت "اطفال العراق" في افتتاح المهرجان الثالث لمسرح الطفل في العراق.
وضمن مسلسل العنف ذاته، اغتال مسلحون مجهولون قبل ثلاثة اشهر اثنين من اعضاء فرقة "العائلة السعيدة" التي تقدم عروضا للاطفال اثناء خروجهم من احد الاستوديوهات التلفزيونية حيث اجروا مقابلة.
وعثر الشهر الماضي على جثة الممثل الكوميدي العراقي الشهير وليد جعاز في منطقة اليرموك (غرب بغداد).
وكان جعاز مخرجا تلفزيونيا في قناة الشرقية الفضائية. وكان يقدم برنامجا تمثيليا اسبوعيا ساخرا تحت اسم "كاريكاتير" ينتقد الاوضاع السائدة في العراق.
وقال الممثل الكوميدي المعروف علي الدخل الذي كان بدأ قبل ثلاثة ايام العمل مع مطشر السوداني في المسلسل التلفزيوني الجديد "حذاري من الياس" للمخرج اكرم كامل "قد نضطر ازاء هذا الوضع الى ان نغادر العراق ونبحث عن بلد اخر نلجا اليه".
واضاف "لا نعرف لماذا يستهدف الفنانون الذين يعدون ثروة العراق وارثه الفني والثقافي".
وتابع "الى الان لا اصدق ان زميلي مطشر السوداني قد قضى، فقبل ثلاثة ايام كنا نصور معا مشاهد مسلسل جديد وما زلت تحت هول الصدمة".
من جهته اعتبر مدير مسرح الاطفال عباس الخفاجي ان "مقتل الفنانين العراقيين على يد الارهاب وبهذه الطريقة الهمجية يعد اغتيالا متعمدا للرموز الثقافية العراقية ولارث العراق الفني والابداعي".