الحرب في العراق تكلف الخزينة الاميركية اكثر من 300 مليار دولار

حرب مكلفة بكل المقاييس

واشنطن - اعلن مدير الميزانية في البيت الابيض روب بورتمان الثلاثاء انه من المرجح ان يكلف دعم الحرب في العراق الميزانية الاميركية اكثر من 110 مليارات دولار في السنة المالية الحالية.
وخلال مؤتمر صحفي حول النفقات المستقبلية في العراق، قال بورتمان ان انفاق الطوارىء على الحرب في العام الذي بدأ في تشرين الاول/اكتوبر "سيزيد على 110 مليارات دولار"، الا ان الرقم النهائي لم يحدد بعد.
وسينشر مكتب بورتمان التوقعات الكاملة عن كلفة الحرب في العراق مطلع العام المقبل في اطار اعتماد بالميزانية للعام 2007 سيقدم في الوقت نفسه مع مشروع ميزانية العام 2008.
واشار بورتمان الى ان "هذا الامر يتوقف على كثير من الاشياء التي لم يتخذ اي قرار بشأنها بعد".
واوضح ان الارقام المعروفة حاليا هي جزء من مراجعة ميزانية 2007 وقد يظهر انها اقل مما اعلن لان المصاريف المسجلة في الميزانية الحالية ستمتد ايضا لميزانيتي عامي 2008 و2009.
واضاف "يمكنني ان اقول لكم انني سأكون حول هذه المسألة اكثر شفافية مما كنت عليه في الماضي" مع اشارته الى ان البيت الابيض يتعاطى مع الارقام التي يرفعها اليه البنتاغون.
واشار الى ان ميزانية العام 2008 ستقدم في الخامس من شباط/فبراير وذكر بان ميزانية 2007 تضمنت مبلغ سبعين مليار دولار لتمويل الحرب على الارهاب.
وحسب حسابات تستند الى تقديرات هيئتين رسميتين في الكونغرس الاميركي، فان نفقات الحرب على العراق التي بدأت في اذار/مارس 2003 ارتفعت الى 290 مليار دولار نهاية السنة المالية 2006 (انتهت في 30 ايلول/سبتمبر الماضي) بينها 254 مليار دولار تكاليف عسكرية وذلك حسب تقرير يعود الى 22 ايلول/سبتمبر.
وتقدر هيئة الابحاث في الكونغرس هذا المبلغ بـ 319 مليار دولار موضحة ان هذا الرقم يمثل 73% من مصاريف "الحرب على الارهاب" منذ اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001.
ويقول مراقبون ان حرب اميركا في العراق اصبحت تشكل استنزافا دائما للموارد الاميريكية بدأت تأثيراته تظهر على الاقتصاد الاميركي.