ارتفاع نسبة الانتحار بين الجنود الاميركيين في العراق

تحت الضغط المتواصل

واشنطن - كشفت دراسة اعدها سلاح البر في الجيش الاميركي ونشرت الثلاثاء ان نسبة الانتحار بين الجنود الاميركيين المنتشرين في العراق سجلت ارتفاعا في 2005 اثر تراجعها في 2004.
وقالت الدراسة ان 22 جنديا يعملون في العراق والكويت لدعم العمليات في العراق، انتحروا في 2005، مقابل 12 في 2004 و25 في 2003.
واشارت الدراسة الى ان معدل الانتحار يبلغ بذلك 19.9 لكل مئة الف جندي في 2005 اي بزيادة عما كانت عليه في العام 2004 (10.5 لكل مئة الف) لكنها قريبة لارقام 2003 (18.8 لكل مئة الف).
وبلغ معدل الانتحار في مجمل الجيش الاميركي 13.1 لكل مئة الف جندي في 2005 مقابل 11.0 في 2004.
واوضحت الدراسة ان الجزء الاكبر من حالات الانتحار سجل بين "جنود بيض وعازبين تقل اعمارهم عن ثلاثين عاما وتطوعوا اخيرا". وقد جرت معظمها باستخدام سلاح ناري.
وقال متحدث باسم القيادة الطبية في الجيش الاميركي جيري هاربن في بيان ان من ابرز العوامل التي ادت الى الانتحار تتعلق "بمشاكل في العلاقات" مع اقارب في الولايات المتحدة او مع عسكريين اخرين في موقع انتشار الجنود.
وجاءت هذه الارقام في اطار دراسة حول الصحة النفسية للجنود المنتشرين في العراق.
واوضحت هذه الدراسة ان 13.6% من اصل 1800 جندي شملهم المسح في تشرين الاول/اكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر، يعانون من عوارض ضغط عصبي حاد و16.5% يعانون من عوارض انهيار عصبي وقلق وضغط نفسي وانهيار المعنويات مجتمعة.
وهذه النسبة اكبر من تلك التي سجلت في 2004 لكنها اقل من ارقام 2003.