الظواهري يتوعد بضرب الاميركيين في بلادهم وينتقد حماس

دبي - من وسام كيروز
خلافات عقائدية

توعد الرجل الثاني في تنظيم القاعدة ايمن الظواهري بضرب الاميركيين في بلادهم طالما استمروا "بضربنا في بلادنا" وانتقد حركة المقاومة الاسلامية (حماس) بدون ان يسميها لدخولها اللعبة السياسة واعترافها بشرعية الرئيس محمود عباس.
وقال الظواهري في شريط مصور بثته قناة الجزيرة الاربعاء متوجها الى الاميركيين ان المعادلة هي "ليست المعادلة المغلوطة التي يخادعكم بها (الرئيس الاميركي جورج) بوش حين يقول 'اننا نضرب الارهابيين في بلادهم لكي لا يضربوننا في بلادنا' بل اذا ضربنا في بلادنا فلن نكف عن ضربكم في بلادكم".
وتابع "معادلة سلامتكم هي: لن تحلموا بالامن حتى نعيشه واقعا في فلسطين وسائر ديار الاسلام".
واضاف "اقول للجمهوريين والديموقراطيين معا انكم تحاولون في هلع البحث عن مخرج من الكوارث التي تحاصركم في العراق وفي افغانستان".
وتابع "ما زلتم تفكرون بنفس العقلية الحمقاء فتحاولون التفاوض مع بعض الجهات لتؤمن خروجكم لكن هذه الجهات لا تملك لكم مخرجا" مؤكدا ان هذه المحاولات ستاتي "بمزيد من الخيبة".
واكد الظواهري "انكم لا تتفاوضون مع القوى الحقيقية في العالم الاسلامي ويبدو انكم ستخوضون رحلة مؤلمة من المفاوضات الفاشلة ثم ستعودون باذن الله مكرهين للتفاوض مع القوى الحقيقية" في اشارة الى تنظيم القاعدة.
ولا يحمل الشريط المصور الذي بثت الجزيرة مقتطاف منه على دفعات، اي اشارة الى تاريخ تصويره.
وبثت الجزيرة آخر شريط مصور للظواهري في 29 ايلول/سبتمبر وصف فيه حينها البابا بانه "دجال" والرئيس الاميركي جورج بوش بانه "كذاب".
من جهة اخرى انتقد الظواهري حماس دون ان يسميها قائلا ان "القبول بشرعية محمود عباس (..) رجل اميركا في فلسطين وتفويض منظمة التحرير المعترفة باسرائيل بالتفاوض مع اسرائيل هاوية تؤدي في النهاية للقضاء على الجهاد والاعتراف باسرائيل".
واضاف ان "التغاضي عن الحقائق الشرعية والواقعية في الصراع بين الكفر والاسلام ادى الى استدراج بعض الاخوة في فلسطين من التهدئة الى الانتخابات على اساس دستور علماني".
ورأى ان الامور تتدرج "من الانتخابات على اساس دستور علماني الى احترام القرارات الدولية، ومن احترام القرارات الدولية الى الموافقة على وثيقة الاسرى، ومن الموافقة على وثيقة الاسرى الى حكومة الوحدة الوطنية ومن حكومة الوحدة الوطنية الى اخراجهم من النزاع ولا زال المسلسل مستمرا".
وتساءل "كيف لم يطالبوا بان يكون لفلسطين دستور اسلامي قبل الدخول في اي انتخابات؟ اليسوا حركة الاسلامية؟".
وقال الظواهري ان "اي طريق غير الجهاد لن تؤدي الا للضياع والخسارة".
واضاف ان "الذين يحاولون ان يحرروا ديار الاسلام عبر الانتخابات التي تقوم على الدساتير العلمانية او على قرارات تسليم فلسطين لليهود لن يحرروا حبة رمل من فلسطين بل ستؤدي مساعيهم لخنق الجهاد وحصار المجاهدين".
واعتبر الظواهري ان "التراجع امام الغرب لن يرضيه عنا مهما بلغت مهارتنا في المناورة والمداورة والمحاورة".
واكد الظواهري رفضه ان "ينشئ المسلمون حكومة في فلسطين او في غيرها تقوم على غير الشريعة وتكون مرجعيتها غير مرجعية الشريعة".
واعتبر "ان كل ارض كانت دار اسلام استرجاعها فريضة عين على كل مسلم ولذا فاننا كمسلمين لا يمكن ان نقر لاسرائيل بشبر من فلسطيني ولا فرق عندنا بين فلسطين 48 او فلسطين 67 كلها فلسطين وكلها للمسلمين".
كما رأى الظواهري ان "كل القرارات الدولية التي نهشت اجزاء منها واقرت بوجود اسرائيل عليها بدءا من قرار التقسيم وحتى القرار 1701 (قرار وضع حد للعملية العسكرية الاسرائيلية على لبنان في صيف 2006) كلها قرارات باطلة لا تساوي في ميزان الاسلام جناح بعوضة".
واضاف "هذه القرارات يجب ان نرفضها وننبذها ونحاربها بدلا من ان نتخذ منها مواقف مترددة، ان الاعتراف بهذه القرارات يستلزم الاعتراف بوجود الدولة العبرية".
الى ذلك، حض الظواهري المسلمين على دعم "دولة العراق الاسلامية" الذي اعلنها التنظيم في هذا البلد.
وقال "احرض الامة الاسلامية جمعاء على دعم هذه الدولة الفتية الناشئة فانها باذن الله البوابة لتحرير فلسطين ولاحياء دولة الخلافة الاسلامية".
واضاف "كما احرض جميع الاخوان المجاهدين في العراق على اللحاق بهذا الرتل المبارك كي ينقذوا عراق الخلافة من كيد الصليبيين وعملائهم من تجار الدين".
وكانت القاعدة في العراق اعلنت في 15 تشرين الاول/اكتوبر "دولة العراق الاسلامية" في "بغداد والانبار وديالى وكركوك وصلاح الدين ونينوى وفي اجزاء من محافظتي بابل وواسط".
على صعيد آخر، حمل الظواهري على القوى التي دخلت في العملية السياسية في كل من العراق وافغانستان والتي تتعامل مع الاميركيين.
وقال "هل يمكن ان يكون قادة الامة تجار الدين في العراق وافغانستان الذين تواطأوا مع الصليبيين قبل غزوهم واثنائه وبعده ودخلوا كابول وبغداد على ظهور الدبابات الاميركية".
واضاف "كيف يمكن ان يكون الجهاد ضد اليهود في لبنان حلالا والجهاد ضد الامريكان في العراق وافغانستان حراما (..) كيف يمكن ان يكون التعاون مع العدو الصهيوني في لبنان خيانة بينما التعاون مع العدو الصليبي في العراق وافغانستان امنا وتقدما".
وتابع "كيف يمكن ان نسارع للمشاركة في الحكومتين اللتين نصبهما المحتل في افغانستان والعراق ونؤيدهما ونعترف بهنما وندافع عنهما بينما يكون التعاون مع المحتل الصليبي في لبنان وفلسطين خيانة".