هنية يدعو إلى ضبط النفس وإنهاء المظاهر المسلحة

غزة ـ من صخر ابو العون
دعوة للسلم الاجتماعي

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية الثلاثاء في غزة إلى ضبط النفس وإنهاء المظاهر المسلحة اثر الاشتباكات الدامية بين حركتي حماس وفتح التي أوقعت 11 قتيلا منذ السبت متهما الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالمساهمة في محاولات عزل الحكومة الفلسطينية التي تقودها حماس.
وتأتى دعوة هنية فيما كان الرئيس الفلسطيني دعا في وقت سابق الثلاثاء حركتي فتح وحماس اللتين تتواجهان في اشتباكات عنيفة في غزة إلى وقف إطلاق النار "للحفاظ على وحدتنا الوطنية".
وقال هنية في كلمة مطولة وجهها إلى الشعب الفلسطيني الثلاثاء في غزة "أؤكد أولا على ضرورة المحافظة على الوحدة الوطنية في الداخل وفي الخارج"، مضيفا "أدعو الجميع إلى ضبط النفس وأناشد الجميع الهدوء وتخفيف التوتر والاحتقان وإنهاء المظاهر المسلحة التي تزيد التوتر".
واضاف أؤكد بحكم مسئوليتي وانتمائي لديني وعقيدتي ولشعبي "أن هذا الشعب سيبقى موحدا رغم الجراح ولن ينشغل في معارك داخلية وسيحدد من جديد لجهة استعادة الحقوق وحماية الشعب العظيم".
الى ذلك، اكد هنية على أن "الحوار هو سيد الموقف"، مشددا على انه "يجب عدم الاحتكام إلى السلاح".
ودعا هنية وزير الداخلية إلى عقد اجتماع فوري مع الأجهزة الأمنية هذه الليلة لوضع "خطوة مشتركة لتهدئة الخطوط وان يبقى في الميدان من هم مسؤولون عن الأمن الداخلي وان يشكلوا لجنة تحقيق في موضوع الأطفال الثلاثة وان يطلبوا من يقف وراء هذه العملية كائنا من كان".
وكان هنية يشير إلى مقتل ثلاثة أطفال تلاميذ هم أبناء ضابط في المخابرات الفلسطينية ومسؤول في حركة فتح، وسائقهم برصاص مسلحين مجهولين الاثنين الماضي وهم في طريقهم إلى مدارسهم في حي الرمال بمدينة غزة.
ودعا هنية إلى تشكيل غرفة عمليات مشتركة بين حركتي فتح وحماس كما دعا أبناء الشعب الفلسطيني إلى مصالحة شاملة لاعادة السلم الاجتماعي معربا عن استعداده شخصيا "لتقديم ديات كل الشهداء لأولياء الدم من اجل إحقاق المصلحة الوطنية".
من جانب آخر اعتبر هنية مجددا أن دعوة الرئيس الفلسطيني لإجراء انتخابات مبكرة "غير دستورية"، وقال "هذه الدعوة ستعيدنا إلى الوراء عشر سنوات ومن هنا نؤكد أننا لا نقبل، ونرفض هذه الدعوة".
كما اتهم هنية الولايات المتحدة بمحاولة إسقاط الحكومة الفلطسينية.
واضاف هنية "هناك قرار غير معلن بإسقاط الحكومة، والأميركيون يقودون هذا التوجه".
لكنه أكد أن "الشعب سيبقى موحدا ولن ننزلق إلى معارك داخلية يخطط لها أعداؤنا"، واضاف "يجب أن تسود لغة الحوار بيننا (...) يجب أن لا نغرق في المخطط الإسرائيلي والأميركي".
وشدد هنية على أن جميع الفلسطينيين في "مركب واحد وفي سفينة واحدة وحرصنا أن تصل السفينة إلى بر الأمان والى الحرية والعودة والاستقلال".
واكد أن "الشعب سيبقى موحدا في وجه الاحتلال والعدوان ولن ننزلق إلى معارك داخلية يخطط لها أعداؤنا وسنعيد تصحيح الأمور".
لكنه هاجم الرئيس محمود عباس متهما إياه بالمساهمة في عزل حكومته. وقال "من البدايات عشنا قصة سحب الصلاحيات من هذه الحكومة لصالح الرئاسة، من اللحظة الأولى لتشكيل الحكومة وضعت أمام ظروف غير طبيعية داخليا وخارجيا".
واضاف "من اللحظة الأولى التي شكلنا فيها الحكومة تعرضنا للحصار المالي والاقتصادي والعزل السياسي واطلاق اليد الإسرائيلية لتقتل وتدمر في حرب مفتوحة والرئيس عباس لم يجتمع مع الحكومة ولو مرة واحدة ولم يصطحب معه ايا من الوزراء في زياراته للخارج".
واعتبر هنية أن "هذا الاستبعاد يصب في خانة العزل السياسي للحكومة إضافة إلى إغلاق المعابر وتجميد المال وسحب الصلاحيات"، مؤكدا "أن التلفزيون (الفلسطيني) لم يغط جولتي العربية والإسلامية الأخيرة فنحن بلا إعلام وبلا معابر وبلا سفارات حتى أن الأمر وصل بمطالبة السفراء بعدم التعامل من خلال وزير الخارجية" القيادي في حماس محمود الزهار.
وكشف هنية أن حصيلة جولته بلغت 700 مليون دولار قائلا "وقعنا اتفاقيات ثنائية وبحثنا عن صيغ سياسية مع دول أوروبية وقدمنا رؤى سياسية عن هدنة تكون 15 سنة، بعد إقامة الدولة الفلسطينية ووضعنا تفاصيل حول هذا الموضوع".