وزير الدفاع الاميركي الجديد: الفشل في العراق يعني كارثة

غيتس يؤدي اليمين الدستورية

واشنطن - حذر وزير الدفاع الاميركي الجديد روبرت غيتس الاثنين من ان الفشل في العراق سيسفر عن "كارثة" وتعهد بانه لن يسماح بان تصبح افغانستان مرة اخرى مرتعا للمتطرفين.
وقد ادى غيتس (63 عاما) اليمين في مقر وزارة الدفاع بحضور الرئيس الاميركي جورج بوش، ليخلف دونالد رامسفلد مهندس الحرب على العراق الذي استقال بعد ست سنوات من توليه وزارة الدفاع.
ووصف غيتس العراق بانه اهم الاولويات ووعد الرئيس بوش "بتقديم المشورة الصريحة والنزيهة"، وقال انهما ناقشا الوضع في العراق بعمق.
واضاف غيتس "كلنا نرغب في العثور على طريقة لاعادة ابناء وبنات الاميركيين الى بلادهم مرة اخرى (...) لكن وكما اوضح الرئيس، لا يمكننا ان نخفق في الشرق الاوسط".
واوضح "ان الاخفاق في العراق في هذا المنعطف سيكون بمثابة الكارثة التي ستلاحق شعبنا وتضعف مصداقيتنا وتعرض الاميركيين للخطر على مدى عقود قادمة".
وقال ان التقدم الذي تم تحقيقه في افغانستان في السنوات الخمس التي تلت هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة، "معرض للخطر".
واضاف ان "الولايات المتحدة وحلفاءها في حلف شمال الاطلسي قطعوا على انفسهم التزاما الى الشعب الافغاني وننوي الوفاء بالتزامنا. لا يمكن ان نسمح بان تصبح افغانستان مرتعا للمتطرفين مرة اخرى".