جامعة الأزهر تدعو للقضاء على التطرف في الجامعة

صامدون أمام ماذا؟

القاهرة - دانت جامعة الأزهر في مصر الاثنين، استعراض الفنون القتالية الذي قام به طلبة إسلاميون تابعون لجماعة الأخوان المسلمين في الجامعة الخميس، كما دعت إلى "محاصرة أي فكر متطرف" في الجامعة.
وقال مدير جامعة الأزهر أحمد الطيب للصحافيين بعد اجتماع طارئ عقده الاثنين، بحضور شيخ الازهر محمد سيد طنطاوي ان قلة من الطلبة "اساءوا" للأزهر.
وأضاف الطيب ان هؤلاء الطلبة "صوروا امام العالم كله وهم يشكلون ميليشيات ارهابية بان جامعة الازهر جامعة ارهابية، وتصدر الارهاب والفكر المتطرف، وهو ما لا يقبله الازهر مطلقا".
وكان خمسون طالبا ملثما يرتدون زيا اسود، وقد عصبوا جبينهم بشريط كتب عليه "صامدون"، قاموا الاحد باستعراض للفنون القتالية امام مكاتب رئيس الجامعة الاسلامية احمد الطيب.
وأثار ذلك جدلا واسعا في مصر حول طبيعة ونوايا الاخوان المسلمين، وأدى الى اعتقال عشرات من اعضاء الجماعة.
وقرر مجلس جامعة الازهر، تكليف عمداء الكليات ورؤساء الاقسام، بمراجعة المناهج الدراسية التي يتم تدريسها، والعمل على تنقيتها من اي "فكر متطرف"، كما دعا الى "توعية" الطلاب، و"منع تسلل اي فكر خاطئ" الى الجامعة.
وجاء في بيان للجامعة انه يجب "توعية الطلاب والتواصل معهم، من خلال عقد اللقاءات الفكرية وتكوين الاسر الطلابية، طبقا للتقاليد الجامعية بهدف دفع الانشطة الطلابية، وتنمية روح الولاء للازهر".