دول الخليج العربي تحقق فائضا ماليا يبلغ 239 مليار دولار

وفرة مالية

دبي - حث صندوق النقد الدولي دول الخليج العربية الاثنين على زيادة الانفاق من العائدات القياسية للنفط على الاستثمار في قطاعات البنية الاساسية والتعليم والصحة وقال ان ذلك سيسهم في خفض الاختلالات في التجارة العالمية.
وقال تاكاتوشي كانو نائب العضو المنتدب في الصندوق 'يسعهم انفاق مبالغ أكبر. ينبغي ان ينفقوا بحكمة على الاستثمار في الموارد البشرية وفي البنية التحتية في المستقبل'.
وأضاف أن ذلك سيسهم في 'تقليص الخلل في الموازين العالمية'.
ويتوقع الصندوق أن تحقق الدول الست الاعضاء في مجلس التعاون الخليجي وهي السعودية والامارات والكويت وقطر والبحرين وعمان فائضا يبلغ 239 مليار دولار.
ويزيد الرقم عن حجم الفائض المتوقع ان تحققه الصين ويقدر عند 184 مليار دولار. ويتوقع ان تمنى المعاملات الجارية في الولايات المتحدة بعجز قدره 869 مليار دولار في عام 2007.
وقال كاتو ان دول الخليج سترفع 'طاقة استيعابها' للاستثمار الاجنبي والواردات اذا انفقت مبالغ اضافية مما لديها من فائض.
وقال 'سيساعد في الحد من تراجع الدولار ولكن لا أعلم الى أي مدى'.