مؤتمر المصالحة يغرق ضباط الجيش السابق بالاموال لكسبهم

استمالة متاخرة

بغداد - اختتم مؤتمر المصالحة الوطنية العراقية الاحد في بغداد بتوصية رئيسية تقضي صرف رواتب تقاعدية للضباط العراقيين في جيش الرئيس العراقي السابق صدام حسين المنحل.
وقال الناطق باسم المؤتمر نصير العاني ان "التوصية العملية الرئيسية هي صرف الرواتب التقاعدية لضباط الجيش العراقي السابق، اما بقية التوصيات فهي تدخل في نطاق الشعارات والنوايا الطيبة التي تحتاج الى ان تختبر على ارض الواقع".
وكان المؤتمر انقسم الى اربع لجان ناقشت اربع قضايا هي التعديلات الدستورية والجيش والميليشيات وتوسيع المشاركة السياسية.
وقال رئيس لجنة الجيش نجيب الصالحي (رئيس حركة الضباط الاحرار التي شاركت في العملية السياسية والانتخابات التشريعية ولكنها غير ممثلة في البرلمان) في الجلسة الختامية العلنية للمؤتمر ان اللجنة توصي "برعاية العسكريين السابقين من خلال منحهم رواتب تقاعدية مجزية".
واضاف "لنكن واقعيين، الجيش السابق (في عهد صدام حسين) كان يضم مليون عسكري والجيش الحالي لا يستطيع استيعاب كل هذا العدد ولذا ينبغي صرف رواتب تقاعدية مجزية لهم".
واقترح تشكيل "لجنة خاصة تابعة لرئيس الوزراء نوري المالكي بصفته القائد العام للقوات المسلحة لبحث كيفية رعاية العسكريين السابقين"، مشددا على انهم من "ابناء العراق البررة وذوي روح وطنية".
واكد ان اللجنة تطالب كذلك بعودة الخدمة العسكرية الالزامية في العراق والتي الغيت بعد سقوط نظام صدام حسين في 2003.
وقال العاني ان المعنيين بالرعاية هم بصفة خاصة ضباط الجيش العراقي المنحل الذين يبلغ عددهم قرابة 350 الفا.