ملايين الدولارات لتعويض اطفال الهجن بالامارات

الطفل الآلي يعتق اطفال الهند الفقراء

دبي - قررت حكومة الامارات العربية المتحدة تمديد العمل باتفاقية وقعتها مع منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) حول اعادة تاهيل الاطفال الركيبة السابقين في سباقات الهجن وتخصيص لهم اكثر من ثمانية ملايين دولار، بحسب بيان صدر الاحد.
وبحسب هذا البيان، فان الحكومة قررت "تمديد الاتفاقية (التي وقعت في ايار/مايو 2005) مع اليونيسيف حتى شهر (ايار) مايو 2009".
وتنص الاتفاقية على ان الاطفال دون 16 سنة او الذين يبلغ وزنهم اقل من 45 كلغ لا يحق لهم المشاركة في سباقات الجمال التقليدية.
وبموجب الاتفاقية تم انشاء جمعية خيرية تقدم المساعدة والحماية الضرورية للاطفال الذين استخدموا في سباقات الهجن حتى اعادتهم الى بلادهم.
ولدى عوتهم الى بلادهم يحصل الاطفال على مساعدة على مدى سنتين "لاعادة تاهيلهم ودمجهم في المجتمع".
وبحسب البيان، فقد قررت الحكومة تخصيص 30 مليون درهم (نحو 3،8 مليون دولار) للاطفال الذين استخدموا سابقا في سباقات الهجن.
ويهدف هذا المبلغ الى "تسديد مطالبات الركيبة السابقين لرواتبهم السابقة التي لم يقبضوها عند مغادرتهم الدولة (الامارات) والسماح لهم بالمطالبة عن اي اصابات تعرضا لها خلال عملهم كركيبة".
وجاء في البيان ان "اكثر من الف ركبي سابق عادوا الى دولهم الاصلية" منذ التوقيع على الاتفاقية مع اليونيسيف.
واحتج عدد من المنظمات الدولية في السنوات الماضية على استخدام اطفال غالبا ما يكونون من دول شبه القارة الهندية في سباقات الهجن يقوم سماسرة بشرائهم من اهلهم وتهريبهم الى دول الخليج العربية.