أميركا تهدد دول الخليج من مغبة تدفق التكنولوجيا الى سوريا وايران

أميركا تلهث في شتى الاتجاهات

دبي - أعرب مسؤول بدولة الامارات العربية المتحدة الجمعة عن الدهشة لتهديد الولايات المتحدة باتخاذ اجراءات ضد الدولة الخليجية بزعم تقاعسها عن وقف تدفق لتكنولوجيا يمكن أن تستخدم في صناعة قنابل الى كل من ايران وسوريا.

وقال عبد الله ال صالح المسؤول بوزارة الاقتصاد "هذا ادعاء مثير للدهشة حقيقة وأنا متأكد أنه سيثير الكثير من التحفظات، في الواقع فان تعاوننا وتنسيقنا مع عدة أجهزة حكومية أميركية في هذه المسألة وثيق وفعال جدا".

وكان كريس باديلا مساعد وزير التجارة الاميركي لشؤون التصدير قال في كلمة الخميس ان واشنطن قد تدرس اتخاذ اجراءات ضد حليفتها الخليجية بسبب تقاعس الامارات حتى الان عن الاستجابة للمطالب الاميركية في هذا الشأن.

وقال باديلا "نحن مستمرون في بحث هذه المسألة مع سلطات الامارات لكن الوقت يوشك ان ينفد لاتخاذ اجراء" الا أنه لم يفصح عن نوع الاجراء المتوقع.

وتتهم واشنطن سوريا وايران بالسماح بمرور معدات عسكرية الى العراق حيث تعتبر العبوات الناسفة احد اكثر الاسلحة الفتاكة التي يستخدمها المسلحون ضد القوات الاميركية.

وقال صالح ان بلاده ستواصل التعاون الوثيق مع واشنطن في تطبيق قيود التصدير.

وقال في تعليقات أرسلها مكتبه "نحن سعداء جدا بهذا التعاون ونعمل بدأب لتعزيزه".

وأضاف أن الامارات أوقفت 24 شركة لمخالفتها قواعد التصدير في العامين الماضيين. ومضى يقول "ينبغي الثناء على الامارات لجهودها والتزامها وتعاونها".

وقال ان مسؤولي البلدين يجتمعون دوريا لتبادل المعلومات بهدف تحسين الرقابة على الشركات المشتبه في مخالفتها للقواعد.

وأشار باديلا الى أنشطة شركة مايرو للتجارة العامة ومقرها الامارات "كمثال واحد على غياب مقلق للاشراف على الصادرات من جانب حكومة الامارات".

وقال ان الولايات المتحدة تشعر بقلق متزايد لتحويل بضائع الى ايران وسوريا عبر موانئ في الإمارات.

وأضاف أن الولايات المتحدة تعمل مع سلطات الامارات منذ سنوات في مجالات مثل المساعدة الفنية والتدريب للمساعدة في تطوير قانون للرقابة على الصادرات.