الهلال الاحمر العراقي يستنكر استهدافه المتكرر من القوات الاميركية

عمل انساني تحت الرصاص

جنيف - اعلن احد المسؤولين في الهلال الاحمر العراق في جنيف الجمعة ان هذه المنظمة الانسانية تستهدف بشكل متكرر من القوات الاميركية التي باتت اكثر من يعرقل نشاطاتها.
وقال نائب رئيس الهلال الاحمر العراقي جمال الكربوري ان "الصعوبة الاساسية التي نواجهها هي اولا وجود القوات المتعددة الجنسيات"، مضيفا ان هذه القوات "تصعب الامور علينا فهي تهاجم مكاتبنا وتوقف متطوعين لدينا".
وروى الكربوري كيف هاجم جنود اميركيون مكاتب الهلال الاحمر في الفلوجة (50 كلم غرب بغداد) منذ اسبوع. وقال "لقد اعتقلوا متطوعين وموظفين لاكثر من ساعتين، واحرقوا السيارة والمبنى التابعين لنا".
وقال "اننا نهاجم تحديدا من القوات الاميركية"، مشيرا الى انه تم تفتيش مكاتب المنظمة في بغداد اربع الى خمس مرات على يد جنود قاموا بتحطيم نوافذ وابواب.
وسال "اننا لا نفهم لماذا يقومون بذلك، هل هذا لترهيبنا او لحملنا على العمل اقل او خوفا من الارهابيين؟".
والتقى الكربوري في جنيف مسؤولين عن اللجنة الدولية للصليب الاحمر الذين اشادوا بحيادية الهلال الاحمر العراقي، مع التشديد على انها المؤسسة الوحيدة التي تستطيع توزيع المساعدات الانسانية لملايين الاشخاص في كافة انحاء البلاد.
وقال جورج كومينوس المسؤول في اللجنة الدولية للصليب الاحمر انه "يجب احترام هذه المنظمة ودعمها في هذه الاوضاع الصعبة"، مشيرا الى انه تطرق الى هذا الموضوع سرا مع قوات التحالف، لكن هذه الخطوة لم تات بنتيجة.
ويوظف الهلال الاحمر العراقي نحو الف شخص وتبلغ شبكة المتطوعين فيه نحو 200 الف.