المعارضة الشيعية تقاطع جلسة افتتاح البرلمان البحريني

التجاهل الرسمي للمعارضة

المنامة - قررت جمعية الوفاق الوطني الاسلامية، ابرز تنظيم في المعارضة الشيعية في البحرين، مقاطعة الجلسة الافتتاحية للبرلمان المقررة الجمعة للاحتجاج خصوصا على التشكيل الوزاري.
وقد اتخذ هذا القرار قبل الجلسة الافتتاحية للمجلس الوطني اثناء اجتماع لجمعية الوفاق الوطني الاسلامي التي فازت بـ17 مقعدا من المقاعد النيابية الـ40 في الانتخابات التشريعية التي جرت في 25 تشرين الثاني/نوفمبر. وكانت تلك الانتخابات الثانية منذ عودة هذه الدولة الصغيرة الى الحياة البرلمانية بعد تعليقها في 1975.
وفضلا عن التشكيل الوزاري تحتج جمعية الوفاق الوطني ايضا على "تدخل الديوان الملكي في توزيع المراسم داخل مجلس النواب".
وكانت الجمعية استنكرت الاربعاء عدم اجراء مشاورات مع القوى السياسية في البلاد قبل تشكيل الحكومة الجديدة.
وقال الامين العام للجمعية الشيخ علي سلمان ان "التشكيل الوزاري الجديد محل استياء شديد لعدم اجراء أي مشاورات مع القوى السياسية".
واضاف سلمان "ان احتواء هذه الحكومة على وزير تأزيم يثير الاستياء كما ان الوزارة ابتعدت عن روح المملكة الدستورية".
وكان سلمان يشير الى وزير شؤون مجلس الوزراء الشيخ احمد بن عطية الله ال خليفة الذي يتهمه التقرير الذي نشره صلاح البندر البريطاني من اصل سوداني بتزعم تنظيم سري داخل الحكومة يعمل على إقصاء الشيعة سياسيا والتلاعب في نتائج الانتخابات.
وحول تعيين عضو من الوفاق في منصب وزير دولة للشؤون الخارجية (نزار البحارنة)، اعتبر سلمان "ان المنصب شكلي" مضيفا "ان طريقة تشكيل الحكومة تكريس لنهج سلبي في تجاهل المعارضة وتهميشها".