الاسلام الاصولي يستقطب الشبان في هولندا

لاهاي - من الكسندرا هادسون
الاسلام الاصولي يستقطب الشبان في هولندا

قال تجيبي جوسترا المنسق الوطني لمكافحة الارهاب في هولندا إن أعدادا متزايدة من الشبان الهولنديين يتبنون الاسلام الاصولي بل واحيانا تتطور لديهم اراء متشددة في غضون أشهر.
وأضاف أنه بالرغم من أن قوانين مكافحة الارهاب يجب أن تصبح رادعا بعد أن ساعدت هذا الشهر في ادانة أربعة شبان مسلمين خططوا لمهاجمة ساسة هولنديين الا أن المواقع المتشددة على الانترنت في هولندا في تزايد وتهدد بتلقين المراهقين هذه الافكار.
وقال "هنا في هولندا نشهد زيادة في اتجاه الشبان للاصولية وفي سرعة اعتناق الشبان لها.. وهو ما يجري في المدارس ايضا".
وأضاف "احيانا يمكن أن تكون عملية التحول الى الاصولية سريعة جدا".
ويساور مسؤولين أمنيين في أنحاء اوروبا القلق بشأن نطاق وسرعة تجنيد المتشددين بين الشبان الساخطين بعد أن هزتهم التفجيرات المميتة التي نفذت في مدريد عام 2004 وفي لندن في العام التالي ونسبت لمتشددين اسلاميين.
ومضى يقول "نرى عددا ليس بقليل من الشابات بين الاصوليين. يكونون عادة من أصل هولندي واعتنقوا الاسلام وقد أصبحوا قوة دفع كبيرة في بعض الشبكات".
وأنشئت الهيئة التي يرأسها جوسترا قبل بضعة اشهر بعد أن قتل محمد بويري وهو هولندي مغربي مسلم المخرج ثيو فان خوخ في نوفمبر تشرين الثاني عام 2004. وقد قادت جهود البلاد لمكافحة الارهاب خلال فترة من الاضطرابات والمخاوف الجماهيرية لم يسبق لها مثيل في هولندا البالغ عدد سكانها 16 مليون نسمة ويعيش بها مليون مسلم.
وصنفت الهيئة خطر الارهاب في هولندا على أنه "كبير" بعد تفجيرات لندن عام 2005 وهي ثاني اعلى مرتبة في نظام تحذيري من أربع مراحل. ومنذ ذلك الحين وهو على نفس المستوى.
وقال جوسترا "هذا يعني أن هناك هجوما محتملا لكننا لا نملك أدلة دامغة على التخطيط لشيء".
وأضاف "من الصعب جدا تحديد عدد الجماعات العاملة في هولندا. هناك مشكلات في تعريف المجموعة ثم بالطبع نحن لا ندري قدر ما يجري دون علمنا. لكننا نعتقد أن هناك ما بين عشرة وعشرين شبكة نشيطة".
ومضى جوسترا يقول ان بعض الجماعات قد تركز على ارسال أشخاص للجهاد في الخارج بدلا من شن هجمات داخل البلاد.
وتعتزم المنظمة اطلاق حملات في العام القادم تستهدف طلبة المدارس على وجه الخصوص وتحذرهم من مخاطر الاسلام الاصولي ومواقع المتشددين على الانترنت. كما حاولت السلطات الهولندية فصل المدانين بجرائم ارهاب عن السجناء الآخرين لمنع انتشار الاسلام الاصولي في السجون.
وقال جوسترا انه لا شك أن اهم اثنين من المتشددين في هولندا وهما بويري الذي يقضي حاليا عقوبة بالسجن المؤبد وسمير عزوز (20 عاما) الذي حكم عليه هذا الشهر بالسجن ثماني سنوات لتخطيطه لهجمات أثرا على الاخرين.
وأضاف أن على هولندا بذل المزيد من الجهد لمكافحة التمييز ونقص الفرص التي تشعر الشبان المسلمين بأنه لا مكان لهم في المجتمع الغربي وتعرضهم لخطر الاتجاه الى الاصولية. وقال ان الجاليتين المغربية والتركية في البلاد تبذلان الكثير من الجهد بالفعل.